عاجل

عاجل

رجل في الأخبار - في الثانية والتسعين.. رجل ماليزيا القوي مهاتير يعود من جديد

تقرأ الآن:

رجل في الأخبار - في الثانية والتسعين.. رجل ماليزيا القوي مهاتير يعود من جديد

رجل في الأخبار - في الثانية والتسعين.. رجل ماليزيا القوي مهاتير يعود من جديد
حجم النص Aa Aa

من برافين مينون

كوالالمبور (رويترز) - لم يخسر مهاتير محمد، رجل ماليزيا القوي، أي انتخابات خاضها من قبل. وبعد أن بلغ من العمر 92 عاما يحافظ مهاتير على سجله يوم الخميس وهو مقبل على أداء اليمين ليصبح أكبر زعماء العالم المنتخبين سنا.

وصاح قائلا "نعم، نعم، ما زلت على قيد الحياة" وقد بدا منتعشا خلال مؤتمر صحفي عقد في الساعة الثالثة فجرا أعلن فيه فوزه على الجبهة الوطنية (تحالف باريسان) الذي حكم البلد الواقع في جنوب شرق أسيا منذ استقلاله قبل نحو 60 عاما.

وقاد مهاتير التحالف رئيسا لوزراء ماليزيا لمدة 22 عاما بدءا من عام 1981. وكواحد من أبرز زعماء البلاد، كان مهاتير مشاكسا، غير مهادن، ولا يتحمل المعارضة لكنه حول ماليزيا من دولة مغمورة إلى واحدة من أحدث الدول الصناعية في العالم.

ولم تنحسر الأضواء عنه خلال فترة تقاعده. فقبل عامين عاد للعمل السياسي النشط. لكنه كان هذه المرة في صفوف المعارضة وتعهد بالإطاحة بنجيب عبد الرزاق من منصب رئيس الوزراء بسبب فضيحة مالية تتعلق بصندوق (1.إم.دي.بي) الحكومي للاستثمار.

وفي إطار حملته استقال مهاتير من حزب المنظمة الوطنية المتحدة للملايو الذي شارك في تأسيسه وتخلى عن جميع أدواره الاستشارية للحكومة.

وقال جوزيف بول (70 عاما) وهو ناشط اجتماعي متقاعد شارك آلاف الأشخاص الذين حضروا إلى العاصمة كوالالمبور للاحتفال بفوز مهاتير "في عهد مهاتير كنت معارضا قويا له".

وأضاف "حسنا، يقولون إن السياسة هي فن الممكن، لذلك فإذا كان قد جاء لتخليصنا من شر آخر فلما لا؟"

أظهرت النتائج الرسمية الصادرة في وقت مبكر من صباح يوم الخميس حصول "تحالف الأمل" الذي يتزعمه مهاتير على 113 مقعدا من أصل 222 مقعدا في البرلمان، محققا الأغلبية البسيطة المطلوبة لحكم البلاد.

وفي بداية توليه منصب رئيس الوزراء وخزت دبلوماسيته الشرسة دولا مثل بريطانيا والولايات المتحدة بتعليقات منها ما قاله عشية تقاعده عن أن اليهود يحكمون العالم بالوكالة.

ووصفه المستثمر البارز جورج سوروس ذات مرة بأنه "يشكل تهديدا لبلاده". وسخر مهاتير من سوروس قائلا إنه "أحمق" في إطار انتقاده للمتعاملين في العملات الأجنبية أثناء الأزمة المالية الآسيوية عام 1998.

* التحديث

نشأ مهاتير في ريف ماليزيا، التي كانت في ذلك الوقت مستعمرة بريطانية، وشهد أزمات غذائية حادة وقت الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي.

وكان طبيبا قبل أن يصبح رابع رئيس وزراء لماليزيا عام 1981 ليبدأ مهمة تحديث البلاد.

وفي إطار حملته للتنمية انتشرت الجسور والطرق السريعة الواسعة في مختلف أرجاء البلاد، وتُوجت الحملة بإقامة عاصمة إدارية جديدة وبناء برجي بتروناس أطول مبنى في العالم آنذاك.

واكسبه نشاطه هذا لقب "أبو ماليزيا الحديث"، لكنه اشتهر بقبضته الحديدية على الحكم وإن كان لم يصل إلى مستوى بعض حكام دول جنوب شرق آسيا الأكثر قسوة. واستغل مهاتير القوانين الأمنية لإلقاء خصومه السياسيين وراء القضبان. ويقول منتقدوه إنه قيد حرية التعبير واضطهد المعارضين السياسيين، وكان منهم نائبه السابق أنور إبراهيم الذي سجن في اتهامات بالفساد واللواط.

لكن مهاتير تحالف مع أنور في حملته هذه ووعد بالسعي للحصول على عفو ملكي عنه. وتعهد بأن يتنحى عندئذ مفسحا الطريق أمام أنور لتولي رئاسة الوزراء.

وعندما واجه تحديا لقيادته بعد أن كان قد أمضى خمس سنوات فقط في منصب رئيس الوزراء، اعتقل مهاتير أكثر من مئة سياسي وأكاديمي وناشط اجتماعي معارض بدون محاكمة بموجب قوانين أمنية.

وخلال الأزمة المالية الآسيوية عام 1998 قام بمقامرة خطيرة في معالجة أزمة اقتصادية وسياسية مزدوجة بعزله أنور ومخالفته لنصيحة صندوق النقد الدولي بفرض قيود على رأس المال والعملة لانقاذ اقتصاد البلاد.

وانقلب أنور على مهاتير وتحول بين عشية وضحاها إلى سياسي معارض حشد عشرات الألوف في الشوارع للمطالبة بالإصلاح.

وواجه أنور فيما بعد اتهامات باللواط والفساد لكن مهاتير نفى أن تكون له يد في تلفيقها. وبعد الافراج عنه سجن مرة أخرى في عهد نجيب بالاتهامات نفسها.

واستمر نفوذ مهاتير داخل حزب المنظمة الوطنية المتحدة للملايو حتى بعد أن تخلى عن السلطة في عام 2003. وأيد نجيب، ابن ثاني رئيس وزراء لماليزيا، في سعيه لرئاسة الوزراء عام 2009.

لكنه في عام 2015 حث نجيب على التنحي بسبب فضيحة صندوق (1.إم.دي.بي) الحكومي للاستثمار.

وقال في حديث في مارس آذار إنه سيستمر في معركته ضد نجيب حتى لو خسر الانتخابات.

وقال "سأكون في أواخر التسعينات من عمري ولا أتمتع بقوة بدنية... لكن إذا كنت في حالة جيدة بما يكفي سأواصل النضال".

ويبدو كذلك أنه تقبل فكرة أن يكون ارتكب أخطاء أثناء حكمه فكتب في تدوينة في يناير كانون الثاني الماضي إن الناس والإعلام لا يكفون عن الإشارة إلى أنه رأس حكومة سلطوية لمدة 22 عاما.

وكتب يقول "بالنظر إلى الوراء الآن، أدرك لماذا كانوا يصفونني بالدكتاتور عندما كنت رئيسا لوزراء ماليزيا. قمت بأمور كثيرة تتسم بالدكتاتورية".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة