Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الأمم المتحدة: تصاعد القتال في مدينة درنة الليبية

الأمم المتحدة: تصاعد القتال في مدينة درنة الليبية
Copyright 
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من توم مايلز

جنيف (رويترز) - قال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة يوم الخميس إن القتال في مدينة درنة الليبية تصاعد، مع غارات جوية وقصف لمناطق سكنية واشتباكات ضارية على الأرض.

وأضاف المكتب في تقرير، وصف العنف هناك بأنه "غير مسبوق"، أن هناك نقصا حادا في المياه والطعام والدواء، وأن الكهرباء والمياه مقطوعتان بالكامل عن سكان المدينة الذين يبلغ عددهم 125 ألفا.

ويحاصر الجيش الوطني الليبي مدينة درنة الواقعة في الشرق منذ يوليو تموز 2017. ويعارض قائد الجيش الوطني خليفة حفتر الحكومة المعترف بها دوليا ومقرها في الغرب.

وتقع درنة على الساحل على بعد 270 كيلومترا تقريبا من الحدود مع مصر. وهي المدينة الكبيرة الوحيدة في شرق ليبيا خارج سيطرة الجيش الوطني الليبي.

وقال تقرير الأمم المتحدة "أعلن الجيش الوطني الليبي أنه يسيطر الآن على المداخل الشرقية والغربية للمدينة... والمناطق المحيطة التي تشهد اشتباكات".

وتحاول قوات حفتر انتزاع المدينة من ائتلاف يضم مقاتلين محليين وإسلاميين يعرف بمجلس شورى مجاهدي درنة أو قوة حماية درنة.

ويقول حفتر إنه يحاول تخليص ليبيا من تهديد المتشددين الإسلاميين. ويتهمه منتقدون بوصف كل معارضيه بأنهم "إرهابيون" في إطار سعيه لتوسيع سلطاته.

وقال تقرير الأمم المتحدة إن الجيش الوطني الليبي أعلن يوم الثلاثاء أنه سيطر على أعلى منطقة في درنة، وأعلنت قوة حماية درنة بعدها انسحابها من المنطقة الصناعية في المدينة.

وأضاف التقرير "أفادت مصادر محلية أن قوة حماية درنة تتخذ مواقع الآن وسط البنية التحتية المدنية في المناطق السكنية، خاصة في مركز المدينة، وقيل إنهم يرتدون ملابس مدنية". وأشار التقرير إلى أن المدنيين ممنوعون من مغادرة المدينة.

واقتصرت حملة الجيش الوطني الليبي إلى حد كبير على ضربات جوية وقصف متفرق حتى الشهر الجاري. وقالت الأمم المتحدة إن قصفا عشوائيا أدى لمقتل خمسة مدنيين على الأقل بينهم طفلان منذ 22 من مايو أيار.

ونفذت مصر، التي تدعم الجيش الوطني الليبي، أيضا ضربات جوية في درنة مستهدفة ما قالت إنه معسكرات تدريب ترسل متشددين إلى مصر لشن هجمات.

ويقول الجيش الوطني الليبي إن خصومه في درنة مرتبطون بتنظيم القاعدة. وتواجد تنظيم الدولة الإسلامية في المدينة في 2014 لكن مجلس شورى مجاهدي درنة طرده منها.

وقالت الأمم المتحدة إن درنة لم تشهد دخول أي مساعدات منذ منتصف مارس آذار، فيما عدا مواد تستخدم في الغسيل الكلوي وأدوية دخلت في وقت سابق هذا الأسبوع.

اعلان

(رويترز)

اعلان
شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دلتا تفصل موظفا وتعدل سياسة الزي الرسمي إثر جدل على وسائل التواصل بشأن منشور معادٍ للفلسطينيين

في ثاني ظهور لها منذ تشخيص إصابتها السرطان.. أميرة ويلز تتألق بالأرجواني في نهائي ويمبلدون

غارة جوية أوكرانية تستهدف قرية في بيلغورود الروسية وتصيب 4 مدنيين بينهم طفل في الشهر التاسع