عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المخاوف الأمنية تحد من الإقبال في انتخابات مالي والمعارضة تتحدث عن تزوير

المخاوف الأمنية تحد من الإقبال في انتخابات مالي والمعارضة تتحدث عن تزوير
زعيم المعارضة في مالي إسماعيل سيسي في باماكو يوم الاثنين. تصوير: لوك جناجو - رويترز.   -   حقوق النشر  (Reuters)
حجم النص Aa Aa

باماكو (رويترز) – ذكر مراقبو الانتخابات يوم الاثنين أن أعدادا كبيرة من الناخبين أحجمت عن المشاركة في جولة الإعادة من انتخابات الرئاسة التي جرت في مالي يوم الأحد بسبب مخاوف أمنية وحالة اللامبالاة، لكن العملية في مجملها اتسمت بالنزاهة رغم حدوث بعض الوقائع.

وتنافس في الانتخابات الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا وزعيم المعارضة إسماعيل سيسي بعد جولة أولى غير حاسمة الشهر الماضي حصل فيها كيتا على نحو 41 في المئة من الأصوات.

ومن غير المتوقع أن تصدر النتائج الرسمية للجولة الثانية قبل أيام، لكن التوقعات تشير إلى فوز كيتا بثاني فترة له في السلطة.

وزعم سيسي مجددا يوم الاثنين بحدوث تزوير وقال إنه فاز. وكان قد اتهم الحكومة بالتزوير في الجولة الأولى.

وقال في مؤتمر صحفي في العاصمة باماكو “نتقدم بفارق كبير. لا نقبل أن يُسرق صوتنا”.

وقالت الحكومة إن تهديدات الإسلاميين المتشددين أجبرتها على إغلاق نحو 500 مركز اقتراع، أي نحو اثنين بالمئة من مجمل اللجان، خلال جولة الإعادة يوم الأحد. وقتل مسؤول انتخابي بمنطقة تمبكتو.

وأثرت المخاوف الأمنية بشدة على مستوى الإقبال، الذي قدرت (مالي سيتيزن أوبزرفيشن بول)، إحدى منظمات المجتمع المدني في مالي، أنه زاد قليلا على 27 في المئة من عدد الناخبين المسجلين وهم ثمانية ملايين. وعادة ما يبلغ الاقبال 40 في المئة من انتخابات مالي.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة