Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

منظمة الصحة تتوقع المزيد من حالات الإصابة بالإيبولا في الكونجو

منظمة الصحة تتوقع المزيد من حالات الإصابة بالإيبولا في الكونجو
مسئولون من الكونجو ومن منظمة الصحة العالمية يشاركون في تدريب ضد الإيبولا في إحدى القرى بالكونجو يوم 11 أغسطس آب 2018. تصوير: صامويل مامبو- رويترز Copyright (Reuters)
Copyright (Reuters)
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

جنيف (رويترز) - قالت منظمة الصحة العالمية يوم الجمعة إن من المحتمل أن يكون 1500 شخص على الأقل تعرضوا لفيروس الإيبولا المميت في إقليم كيفو الشمالي بجمهورية الكونجو الديمقراطية حيث يعوق غياب الأمن عمال الإغاثة عن الوصول إلى بعض المناطق.

لكنها توقعت أن يصاب المزيد من الأشخاص بالعدوى ولم تستطع الجزم بأنها رصدت كل السلاسل التي ينتشر عبرها الفيروس في الشطر الشرقي من البلاد الذي يشهد أعمال عنف.

وقالت المنظمة إن أكثر من 500 شخص حصلوا على اللقاح ضد المرض حتى الآن في أحدث تفش للفيروس والذي تسبب في 78 حالة إصابة مؤكدة ومحتملة توفيت منها 44 حالة.

وأضافت أنها حددت 1500 شخص خالطوا المصابين بالمرض الذي يسبب الحمى والقيء والإسهال.

وقال طارق جاسرفيتش المتحدث باسم المنظمة في إفادة صحفية بجنيف "لا نعلم إن كنا حددنا جميع سلاسل انتقال الفيروس. نتوقع أن نشهد المزيد من الإصابات نتيجة حالات عدوى سابقة وتطور العدوى إلى مرض".

وأضاف "ليست لدينا حالة وبائية كاملة... السيناريو الأسوأ هو أن يتفشى الوباء في مناطق لا نعلم عنها شيئا".

وانتشر المرض من بؤرته في إقليم كيفو الشمالي إلى إقليم إيتوري بعد أن عاد شخص مصاب لدياره وذلك حسبما أفادت وزارة الصحة هذا الأسبوع الأمر الذي عقد مساعي احتواء العدوى في منطقة تشهد انتشارا واسعا لأعمال عنف الميليشيات.

وقالت المنظمة إنها نشرت أكثر من مئة خبير بينهم خبراء في مجال الأوبئة في بلدتي بيني ومانجينا للإشراف على عمليات الرصد والتطعيم والدفن الآمن.

(رويترز)

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"لاروشيل" تشتعل رفضاً لمشروع "الأحواض الضخمة".. واشتباكات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين

محافظة تايلاندية تلجأ إلى الحيلة للإيقاع بالقرود المشاغبة

ناشطتان بيئيتان ثمانينيتان تحاولان تدمير "كارتا ماغنا" أو "الميثاق العظيم" احتجاجًا على تغير المناخ