عاجل

عاجل

الأزهر يندد "بالجرائم الوحشية" ضد مسلمي الروهينجا في ميانمار

تقرأ الآن:

الأزهر يندد "بالجرائم الوحشية" ضد مسلمي الروهينجا في ميانمار

الأزهر يندد "بالجرائم الوحشية" ضد مسلمي الروهينجا في ميانمار
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

القاهرة (رويترز) - ندد الأزهر في بيان صدر يوم الأحد "بالمأساة الإنسانية غير المسبوقة" و"بالجرائم الوحشية" التي ترتكب بحق المسلمين الروهينجا في ميانمار.

وصدر البيان تزامنا مع مرور عام على نشوب الصراع في ولاية راخين بغرب ميانمار والذي دفع مئات الآلاف من الروهينجا إلى الفرار من منازلهم إلى بنجلادش المجاورة.

وقال البيان "يعرب الأزهر عن أسفه لعجز المجتمع الدولي عن وقف تلك المأساة الإنسانية غير المسبوقة، وعدم محاسبة المسؤولين في ميانمار عما اقترفوه من جرائم وحشية بحق الروهينجا".

وأضاف "يدين الأزهر الشريف بشدة استمرار حكومة ميانمار في انتهاكاتها وإصرارها على مصادرة حقوق مسلمي الروهينجا، ورفض عودتهم إلى قراهم ومدنهم، كمواطنين على قدم المساواة مع باقي سكان ميانمار".

وانتقد الأزهر أيضا ضآلة المساعدات الإنسانية المقدمة للاجئين الروهينجا الذين يعيشون في بنجلادش "في ظل أوضاع تفتقر إلى أبسط مقومات الحياة الإنسانية".

وبعد أن هاجمت جماعة جيش إنقاذ الروهينجا في أراكان 30 موقعا للشرطة في ميانمار وقاعدة عسكرية في الساعات الأولى من صباح 25 أغسطس آب 2017 اجتاحت قوات الأمن القرى. وفر منذ ذلك الحين نحو 700 ألف من الروهينجا وفقا لتقديرات وكالات الأمم المتحدة.

وروى من عبروا الحدود إلى بنجلادش أنباء عن عمليات قتل واغتصاب وإحراق متعمد نفذتها قوات الأمن فيما وصفه مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان بأنه "مثال صارخ على التطهير العرقي".

ونفت حكومة ميانمار مزاعم اللاجئين التي نسبت لقوات الأمن القيام بأعمال وحشية وقالت إن القوات واجهت بشكل قانوني متشددين مسلمين في ولاية راخين.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم السبت إن الولايات المتحدة ستواصل محاسبة المسؤولين في ميانمار عما وصفه بأنه "تطهير عرقي بغيض" للمسلمين الروهينجا.

وتزايدت الضغوط الدولية على ميانمار بسبب أزمة الروهينجا إذ من المقرر أن ينشر محققون فوضتهم الأمم المتحدة تقريرا عن الأزمة يوم الاثنين كما سيقدم مجلس الأمن الدولي إفادة بشأن ميانمار يوم الثلاثاء.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة