عاجل

عاجل

إيطاليا تأمل في حدوث تقدم في التحقيق حول وفاة باحث

تقرأ الآن:

إيطاليا تأمل في حدوث تقدم في التحقيق حول وفاة باحث

حجم النص Aa Aa

القاهرة (رويترز) - قال نائب رئيس الوزراء الإيطالي أثناء زيارة للقاهرة يوم الأربعاء إن بلاده تأمل في حدوث تقدم بحلول نهاية هذا العام في التحقيق في وفاة الباحث الإيطالي جوليو ريجيني في مصر.

واختفى ريجيني يوم 25 يناير كانون الثاني 2016 أثناء إجراء بحث للدراسات العليا عن النقابات العمالية المصرية. وعُثر على جثته يوم الثالث من فبراير شباط من نفس العام، ووجد المحققون المصريون آثار تعذيب شديد عليها.

وقال لويجي دي مايو نائب رئيس الوزراء في الحكومة الائتلافية التي تولت السلطة في يونيو حزيران "آمل أن نتمكن من تحقيق تقدم بحلول نهاية العام، وأن يتم اللقاء بين السلطات القضائية في أقرب وقت ممكن".

وأضاف بعد اجتماع مع الرئيس عبد الفتاح السيسي "هناك استعداد من الجانب المصري ومن جهتنا لطلب تسريع".

وقالت الرئاسة المصرية في بيان إن السيسي أكد خلال اجتماعه مع دي مايو يوم الأربعاء "ثقته في التوصل إلى نتائج نهائية في التحقيقات في مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، وذلك في ظل توافر الإرادة القوية للكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة".

وقالت مصادر في المخابرات والشرطة لرويترز في عام 2016 إن الشرطة ألقت القبض على ريجيني خارج محطة لمترو الأنفاق بالقاهرة يوم 25 يناير من ذلك العام ثم نقلته إلى مجمع يديره قطاع الأمن الوطني.

ونفى مسؤولون مصريون أي تورط في وفاته، وقال السيسي الشهر الماضي إن القاهرة عازمة على الانتهاء من تحقيق مشترك وتقديم قتلة ريجيني للعدالة.

وقال دي مايو إنه من المقرر أن يجتمع قريبا مسؤولون قضائيون من إيطاليا ومصر يجرون تحقيقا مشتركا في قضية ريجيني.

وعمل محققون مصريون وإيطاليون معا لاستعادة تسجيلات الدوائر التلفزيونية المغلقة من محطات مترو القاهرة في إطار التحقيق.

وقال الجانبان في يونيو حزيران إن فحص تسجيلات كاميرات محطات مترو الأنفاق أظهر عدة فجوات في المحتوى المسترجع وإنهما يحاولان معرفة السبب.

وقال دي مايو إنه لم يناقش تفاصيل القضية مع السيسي، لكن ريجيني كان على رأس جدول أعمال محادثاتهما. وأضاف "من الواضح أن تطبيع علاقاتنا يجب أن يتحقق من خلال الحقيقة حول جوليو ريجيني وموته".

وتابع "كان كل من الرئيس السيسي وأعضاء الحكومة الحاضرين أكثر استعدادا ومتفقين على ضرورة التوصل إلى الحقيقة حول جوليو ريجيني في أقرب وقت ممكن".

وتسببت قضية ريجيني في توتر العلاقات بين إيطاليا ومصر. واستدعت إيطاليا سفيرها في أبريل نيسان 2016 قبل أن تعيده إلى القاهرة العام الماضي.

وإيطاليا شريك تجاري مهم لمصر، إذ يبلغ حجم التبادل التجاري بينهما 4.75 مليار يورو (5.5 مليار دولار) سنويا وفقا لوزارة الخارجية المصرية. وتعد شركة النفط الإيطالية الكبرى إيني من كبار المستثمرين الأجانب في مصر.

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة