عاجل

عاجل

بغداد: تقرير رويترز عن نقل طهران صواريخ للعراق "لا يمتلك دليلا ملموسا"

تقرأ الآن:

بغداد: تقرير رويترز عن نقل طهران صواريخ للعراق "لا يمتلك دليلا ملموسا"

حجم النص Aa Aa

بغداد (رويترز) - قالت وزارة الخارجية العراقية يوم الأحد إنها "تستغرب" من تقرير رويترز بأن إيران نقلت صواريخ للعراق مشيرة إلى أن هذه التقارير "لا تمتلك دليلا ملموسا" إلا أنها لم تذهب لحد نفي فحوى التقرير.

وقالت الوزارة في بيان "وفي الوقت الذي تؤكد فيه الوزارة أن العراق غير ملزم بالرد على تقارير صحفية لا تمتلك دليلا ملموسا على ادعاءاتها ومزاعمها، فإنها تؤكد أن جميع مؤسسات الدولة العراقية ملزمة وملتزمة بالمادة السابعة من الدستور والتي تنص على عدم استخدام الأراضي العراقية مقرا أو ممرا لأي عمليات تستهدف أمن أي دولة أخرى".

وكانت مصادر إيرانية وعراقية وغربية قالت لرويترز إن طهران قدمت صواريخ باليستية لجماعات شيعية تقاتل بالوكالة عنها في العراق وإنها تطور القدرة على صنع المزيد من الصواريخ هناك.

ورفضت الحكومة والجيش العراقيان التعليق آنذاك. وجاء في البيان الصادر اليوم الأحد "تستغرب وزارة الخارجية العراقية من الادعاءات التي ساقها تقرير صحفي حول تلقي (جماعات مسلحة عراقية) صواريخ باليستية من إيران".

ورفضت إيران السبت التقرير وقالت إنه يهدف إلى الإضرار بعلاقات طهران مع جيرانها.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو على تويتر إنه "قلق للغاية" من التقارير التي أفادت أن إيران نقلت صواريخ باليستية إلى العراق. وحث بومبيو قادة العراق على الإسراع في تشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات البرلمانية التي أجريت في 12 مايو أيار.

ومن شأن أي مؤشر على أن إيران تتأهب للتوسع في نشر وتطوير الصواريخ في العراق أن يؤدي إلى تفاقم التوتر الذي زاد بالفعل بينها وبين واشنطن بعد قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي.

ومن شأن ذلك أيضا أن يحرج فرنسا وألمانيا وبريطانيا، الدول الأوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق النووي والتي تسعى لإنقاذ الاتفاق رغم تجديد العقوبات الأمريكية على طهران.

وقال ثلاثة مسؤولين إيرانيين ومصدران بالمخابرات العراقية ومصدران بمخابرات غربية إن إيران نقلت صواريخ باليستية قصيرة المدى لحلفاء بالعراق خلال الأشهر القليلة الماضية. وقال خمسة من المسؤولين إنها تساعد تلك الجماعات على البدء في صنع صواريخ.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة