عاجل

عاجل

فرنسا تقول إن عليها تقليل الاعتماد على المكونات الأمريكية‭ ‬في أسلحتها

تقرأ الآن:

فرنسا تقول إن عليها تقليل الاعتماد على المكونات الأمريكية‭ ‬في أسلحتها

فرنسا تقول إن عليها تقليل الاعتماد على المكونات الأمريكية‭ ‬في أسلحتها
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

باريس (رويترز) - قالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي يوم الخميس إن على بلادها تقليص اعتمادها على المكونات الأمريكية في منظومات أسلحتها لتقلل إلى الحد الأدنى قدرة واشنطن على عرقلة صادراتها للأسلحة.

ويمكن استخدام القوانين الأمريكية الخاصة بمراقبة تصدير الأسلحة للحد من مبيعات الأسلحة الأوروبية حتى إذا أتت مكونات محدودة من موردين أمريكيين. وكان ذلك التشريع ساريا قبل رئاسة دونالد ترامب، لكن زاد قلق الصناعة من أن إدارته تعمل لوقف صادرات ربما كان مسموحا بها في السابق.

وعرقلت واشنطن هذا العام صواريخ كروز فرنسية لمصر تحوي مكونات أمريكية.

وقالت بارلي دون الاستشهاد بأمثلة محددة إن فرنسا بحاجة لأن "تتخلى تدريجيا عن اعتمادها على عدد معين من المكونات الأمريكية".

وأضافت لمجموعة صغيرة من الصحفيين "لدينا صعوبات تجارية متصلة بفرص التصدير. ونعرف أن هذه الصعوبات لها علاقة بقضايا استراتيجية وكثيرا ما ترتبط بمشكلات التنافس التجاري".

وكانت لجنة الدفاع في البرلمان قد وجهت عدة أسئلة للوزيرة بشأن تلك القضية في يوليو تموز.

وسألها أحد المشرعين في ذلك الوقت عن عرقلة صفقة الصواريخ لمصر فقالت "نحن تحت رحمة الأمريكيين".

وذكرت بارلي أن أفعال واشنطن تبرز الحاجة إلى تقليل الاعتماد على المكونات الأمريكية في مشروع (منظومة الطيران القتالي المستقبلي)، وهو الجيل الأوروبي التالي من الطائرات المقاتلة الذي تأخذ فرنسا وألمانيا زمام المبادرة في تطويره.

ووقعت شركة داسو الفرنسية لصناعة الطيران وشركة صناعة الطائرات الأوروبية إيرباص اتفاقا للعمل معا لتطوير المقاتلة الجديدة المتوقع أن تكون الجزء الرئيسي في منظومة أسلحة أوسع نطاقا قادرة على قيادة سرب من الطائرات المسيرة.

ويستخدم سلاح الجو الفرنسي طائرات (ريبر) المسيرة، التي تنتجها شركة جنرال أتوميكس الأمريكية، في عملياته لمكافحة الإرهاب ضد الإسلاميين المتشددين. وقالت بارلي إنه ينبغي لفرنسا الحصول على موافقة الكونجرس الأمريكي لتسليح ذلك النوع من الطائرات المسيرة.

وأضافت "هل هذا مرض؟ لا. لكن لا خيار لدينا".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة