المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محام: تغيير ممثل الادعاء التركي في قضية القس الأمريكي قد يكون تطورا إيجابيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
محام: تغيير ممثل الادعاء التركي في قضية القس الأمريكي قد يكون تطورا إيجابيا
القس الأمريكي آندرو برانسون (في المنتصف) لدى وصوله منزله في ازمير بتركيا يوم 25 يوليو تموز 2018. (صورة حصلت عليها رويترز من طرف ثالث تستخدم في الاغراض التحريرية فقط ولا يجوز اعادة بيعها او الاحتفاظ بها في أرشيف)   -   حقوق النشر  (Reuters)

اسطنبول (رويترز) – قال محام يدافع عن قس أمريكي محتجز في تركيا لرويترز يوم الخميس إن استبدال ممثل الادعاء الرئيسي في المحاكمة قد يكون تطورا إيجابيا في القضية لكنه أضاف أن من الخطأ توقع أن تلك الخطوة تنبئ بالإفراج عنه.

وتمثل قضية القس آندرو برانسون، الذي يعيش في تركيا منذ عقود ويحاكم بتهم تتصل بالإرهاب، محور خلاف مرير بين واشنطن وأنقرة الحليفتين في حلف شمال الأطلسي.

وتسببت الأزمة التي نشبت بسبب القضية في إقدام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على فرض عقوبات على تركيا ومضاعفة رسوم تجارية مما أدى لانخفاض قياسي في قيمة الليرة التركية تردد صداه في الأسواق العالمية.

وبعد اعتقاله لمدة 21 شهرا أمرت محكمة بنقل برانسون من السجن للإقامة الجبرية بمنزله في يوليو تموز وحظرت عليه السفر. وإذا أدين فقد تصل عقوبته للسجن لمدة 35 عاما. وينفي القس الأمريكي الاتهامات.

وأعفي ممثل الادعاء الرئيسي الذي أعد القضية بحق برانسون يوم الأربعاء من المشاركة فيها دون تقديم تفسير لسبب إعفائه. لكن تغيير القضاة وممثلي الادعاء أثناء نظر القضايا أمر معتاد في تركيا.

وقال إسماعيل جيم هالافورت محامي برانسون “كان لممثل الادعاء تأثير سلبي على سير المحاكمة… أضاف باستمرار شهادات جديدة من شهود مجهولين لا علاقة لهم بموكلي”.

وتابع قائلا “والآن ربما يكون إعفاؤه إشارة على أن النية بشأن هذه القضية تتغير… (لكن) ليس صحيحا القول إنه قد يفرج عنه بناء على هذا التطور. علينا أن ننتظر ونرى”.

وقالت أنقرة مرارا إن القرار بشأن القضية ستتخذه المحاكم وانتقدت ما وصفته بالاستهانة الأمريكية بالقضاء التركي. ومن المقرر عقد الجلسة المقبلة في محاكمة برانسون في 12 أكتوبر تشرين الأول.

(رويترز)