عاجل

عاجل

وكالة: المخابرات التركية تعتقل مشتبها به داخل سوريا وترحله إلى أنقرة

تقرأ الآن:

وكالة: المخابرات التركية تعتقل مشتبها به داخل سوريا وترحله إلى أنقرة

وكالة: المخابرات التركية تعتقل مشتبها به داخل سوريا وترحله إلى أنقرة
حجم النص Aa Aa

من حميرة باموق

اسطنبول (رويترز) - قال مسؤول أمني تركي يوم الأربعاء إن المخابرات التركية ألقت القبض على رجل داخل سوريا يشتبه بأنه خطط لتفجير أودى بحياة 53 شخصا في جنوب تركيا عام 2013.

وذكرت وكالة الأناضول الحكومية للأنباء أن الرجل، ويدعى يوسف نازيك، اعترف بتلقي أوامر من المخابرات السورية للتخطيط لهجوم في تركيا ورتب نقل المتفجرات إلى داخل الأراضي التركية.

كانت سيارتان ملغومتان انفجرتا في بلدة ريحانلي الحدودية في 11 مايو أيار 2013. واتهمت تركيا حينئذ جماعة موالية للرئيس السوري بشار الأسد بشن الهجمات. ونفت دمشق أي دور لها.

وقال المسؤول الأمني إن أفرادا من وكالة المخابرات الوطنية التركية اعتقلوا نازيك في مدينة اللاذقية الخاضعة للحكومة السورية وتم ترحيله إلى تركيا بدعم من القوات المسلحة التركية.

وأضاف المسؤول أن تركيا لم تتلق أي معلومات مخابرات أو دعم لوجيستي من أي دولة أجنبية خلال العملية. ولم يتضح متى تم إلقاء القبض على نازيك وترحيله.

ولم تنشر وسائل الإعلام الرسمية السورية أي رد فعل على الاعتقال.

وأشاد عبد الحميد جول وزير العدل التركي بالعملية التي نفذتها المخابرات.

وقال "أينما كان المجرم، وأيا كانت المنظمة الإرهابية، فإن دولتنا بالطبع ستلاحقه حتى النهاية وستعاقب من يستحق العقاب أمام القضاء المستقل".

واحتجزت تركيا أو أعادت إلى البلاد عددا من المطلوبين لتورطهم في أنشطة شبكة رجل الدين فتح الله كولن المقيم في الولايات المتحدة والذي تقول أنقرة إنه مسؤول عن محاولة انقلاب فاشلة في يوليو تموز 2016. وينفي كولن أي صلة له بمحاولة الانقلاب.

وقالت وكالة الأناضول إن 22 شخصا سجنوا في فبراير شباط فيما يتعلق بتفجير ريحانلي.

ويعيش في ريحانلي آلاف اللاجئين السوريين. وبعد سلسلة تفجيرات في المنطقة عام 2013 شددت تركيا الضوابط على طول حدودها الممتدة لمسافة 900 كيلومتر مع سوريا.

وتركيا أحد أكبر داعمي مسلحي المعارضة السورية في الحرب المستمرة منذ سبعة أعوام وتستضيف نحو 3.5 مليون لاجئ سوري فروا خلال الصراع.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة