عاجل

عاجل

هاميلتون يوسع فارق الصدارة إلى 40 نقطة بفوزه في سنغافورة

تقرأ الآن:

هاميلتون يوسع فارق الصدارة إلى 40 نقطة بفوزه في سنغافورة

هاميلتون يوسع فارق الصدارة إلى 40 نقطة بفوزه في سنغافورة
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من جون أوبرايان

سنغافورة (رويترز) - حقق البريطاني لويس هاميلتون فوزا سهلا من مركز أول المنطلقين في سباق سنغافورة يوم الأحد ليوسع سائق مرسيدس الفارق في صدارة بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات مع سيباستيان فيتل سائق فيراري إلى 40 نقطة مع تبقي ستة سباقات على نهاية الموسم.

وتصدى هاميلتون لهجوم ماكس فرستابن سائق رد بول في منتصف السباق ليحقق انتصاره الرابع في حلبة مارينا باي تحت الأضواء، بينما احتل فيتل المركز الثالث ليتراجع بشكل أكبر في المنافسة على اللقب.

وأبلغ هاميلتون فريقه عبر دائرة الاتصال الداخلية بعد أن تجاوز خط النهاية "عمل رائع من الجميع... لنواصل التقدم".

وانتصار هاميلتون رقم 69 في المجمل هو السابع له هذا الموسم وتحقق على خلفية لفة مذهلة في التجارب التأهيلية يوم السبت، عندما شق طريقه نحو مركز أول المنطلقين بسيارة أقل من سيارات فيراري ورد بول.

ومر فيتل وفيراري بسباق آخر مخيب للآمال بعد أن أظهرت السيارة سرعة كبيرة طيلة جولات التجارب الثلاث، لكن فرص السائق الألماني تبددت بسبب الاستراتيجية وتوقف سيء في مركز الصيانة.

وفاز هاميلتون بالسباق عقب انطلاقه من الصف الثالث العام الماضي حين اصطدم فيتل وفرستابن وكيمي رايكونن في اللفة الأولى لكن لم يكن هناك أي إثارة مماثلة هذه المرة بعد أن بدأ السائقون الموجودون في المقدمة السباق بطريقة صحيحة.

لكن سيارة الأمان ظهرت في كل السباقات العشرة التي أقيمت في سنغافورة منذ انضمامها إلى فورمولا 1 في 2008 واستخدمت في اللفة الأولى بعدما دفع سيرجيو بيريز زميله في فورس إنديا إستيبان أوكون نحو الحائط.

وأبلغ بيريز زملاءه عبر الراديو "أنا آسف، لم يكن هناك أي مساحة".

ونجح فيتل في تجاوز فرستابن قبل دخول سيارة الأمان ليصبح خلف هاميلتون، لكن آماله تحطمت حين توقف لأول مرة في مركز الصيانة في اللفة 14، وعلق في الزحام وتجاوزه السائق الهولندي بعد توقفه لأول مرة من أجل الحصول على إطارات جديدة.

* سيارات المؤخرة

كان هاميلتون يحلق بعيدا في الصدارة لكنه واجه أزمة بسيطة في اللفة 38 عندما أبطأ سرعته بسبب سيارات مراكز المؤخرة، مما سمح لفرستابن بأن يصبح خلفه مباشرة.

وحاول السائق الهولندي تجاوز هاميلتون مع معاناة السائق البريطاني بسبب سيارات المؤخرة لكنه نجح في البقاء في الصدارة وتمكن من الابتعاد عن فرستابن حتى وصل إلى خط النهاية ولا يوجد أحد خلفه.

وقال هاميلتون "أصبح الأمر مثيرا قرب النهاية بسبب سيارات المؤخرة لأن كان يمكن بالفعل الشعور بهبة الرياح حين كنت خلفهم بفارق خمس أو ست ثوان".

وأضاف "ولا يمكن رؤية الرايات الزرقاء (التي تبلغ سيارات المؤخرة بافساح الطريق)، فهي داكنة جدا".

وتصدى فالتيري بوتاس زميل هاميلتون لهجوم رايكونن في سيارة فيراري الأخرى لينتزع المركز الرابع، وأنهى السائقان السباق أمام دانييل ريتشياردو سائق رد بول الذي كان يقترب منهما في اللفات الأخيرة.

وأنهى فرناندو الونسو سائق مكلارين السباق في المركز السابع واحتل كارلوس ساينز ونيكو هولكنبرج ثنائي رينو المركزين الثامن والعاشر على الترتيب وبينهما جاء شارل لوكلير سائق ساوبر.

وقال فيتل "بشكل عام امتلكنا حزمة قوية خلال هذا السباق، أنا وكيمي كنا في غاية التنافسية طيلة التجارب لكن في النهاية أنهينا السباق في المركزين الثالث والخامس.

"مثل الأمس، هذه ليست السرعة التي تنتمي إليها سيارتنا".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة