عاجل

عاجل

الشيعة في دول آسيوية يحيون ذكرى عاشوراء وسط إجراءات أمنية مشددة

تقرأ الآن:

الشيعة في دول آسيوية يحيون ذكرى عاشوراء وسط إجراءات أمنية مشددة

حجم النص Aa Aa

كابول (رويترز) - أدى ملايين الشيعة في دول آسيوية طقوس الحداد يوم الخميس إحياء لذكرى يوم عاشوراء وسط إجراءات أمنية مشددة في الكثير من الأماكن لحمايتهم من الهجمات الطائفية.

ورفرفت الأعلام الحمراء والخضراء في الأحياء الشيعية بالعاصمة الأفغانية كابول بينما وقفت جماعات مسلحة من المتطوعين تحرس المساجد والتقاطعات الرئيسية.

وأعلنت جماعة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في السنوات الأخيرة مسؤوليتها عن الهجمات التي استهدفت أقلية الهزارة التي يغلب عليها الشيعة كما أدى تدهور الوضع الأمني إلى تراجع حاد في التجمعات الكبرى في الأماكن العامة.

وفي بنجلادش التي يسكنها 160 مليون نسمة أغلبهم مسلمون، وحيث استهدف متشددون إسلاميون مزارات ومساجد شيعية خلال الأعوام القليلة الماضية، قالت السلطات إنها شددت الإجراءات الأمنية.

وقال أسد الزمان ميا قائد شرطة العاصمة داكا "رغم أنه لا يوجد تهديد محدد، فقد اتخذنا كل الإجراءات الممكنة لتفادي أي حوادث مفاجئة".

وكان جيش يزيد بن معاوية قد حاصر الحسين بن علي وأنصاره في اليوم الأول من شهر محرم في صحراء قرب كربلاء. وفي العاشر من الشهر سقط الحسين قتيلا في معركة دارت بعد أن رفض إعلان البيعة ليزيد.

ويحيي الشيعة هذه الذكرى بطقوس كبيرة علنية أحيانا ما تتضمن جلد الذات للتعبير عن الارتباط بمعاناة الحسين الذي يرمز موته لكفاح أكبر ضد الظلم والطغيان.

وقال حميان كبير وهو شيعي في المنطقة القديمة من داكا "هذه ليست مجرد طقوس لكنها مناسبة للاعتراف بالأخطاء التي ارتكبناها في الماضي".

وأدى موت الحسين في نهاية المطاف إلى انقسام المسلمين بين سنة وشيعة وفي السنوات الأخيرة شهد يوم عاشوراء هجمات طائفية دموية في العديد من الدول.

وفي الهند يستعد الشيعة لإحياء يوم عاشوراء الجمعة تماشيا مع رؤية الهلال.

وقال نصير حسين أحد سكان إقليم كشمير "نعيد تمثيل معركة كربلاء ونريد أن نظهر أننا لو كنا هناك لحاربنا في صف الحسين وأسرته".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة