عاجل

عاجل

النفط يقلص مكاسبه مع ضغط ترامب على أوبك مجددا

تقرأ الآن:

النفط يقلص مكاسبه مع ضغط ترامب على أوبك مجددا

النفط يقلص مكاسبه مع ضغط ترامب على أوبك مجددا
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

نيويورك (رويترز) - ارتفعت أسعار النفط يوم الثلاثاء بفعل مخاوف بشأن الإمدادات العالمية بعد العقوبات الأمريكية الوشيكة على صادرات إيران من الخام.

وبلغ خام القياس العالمي مزيج برنت أعلى مستوى في أربع سنوات قبل أن يقلص مكاسبه ويسجل ارتفاعا طفيفا عند التسوية بعد أن دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مجددا أوبك لزيادة إنتاج النفط.

وفي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، كرر ترامب دعوات لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لضخ المزيد من النفط ووقف زيادة الأسعار.

وفي وقت سابق، ارتفعت أسعار الخام بفعل مخاوف بشأن الإمدادات العالمية بعد أن تدخل العقوبات الأمريكية على صادرات النفط الإيراني حيز التنفيذ في الرابع من نوفمبر تشرين الثاني.

وبلغ خام برنت 82.55 دولار للبرميل وهو أعلى مستوياته منذ العاشر من نوفمبر تشرين الثاني 2014.

وقال جون كيلدوف الشريك لدى أجين كابيتال في نيويورك "من الصعب الاعتقاد بأن السعوديين لن يستجيبوا للدعوة في وقت ما، خاصة إذا ارتفعت الأسعار كثيرا". وأضاف "سيضغط عليهم بلا هوادة".

واجتمعت ما يطلق عليها مجموعة "أوبك+" التي تضم روسيا وسلطنة عمان وقازاخستان يوم الأحد لبحث زيادة محتملة في إنتاج النفط، لكن المجموعة ليست في عجلة من أمرها للقيام بهذا.

وقال محمد باركيندو أمين عام أوبك في مدريد يوم الثلاثاء إن أوبك وشركاءها يجب أن يتعاونوا لضمان عدم "انزلاقهم من أزمة إلى أخرى".

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت عند التسوية 67 سنتا إلى 81.87 دولار للبرميل. وزادت العقود الآجلة للخام الأمريكي عشرين سنتا إلى 72.28 دولار للبرميل قرب أعلى مستوى منذ منتصف يوليو تموز.

ويتجه برنت صوب تسجيل خامس زيادة فصلية على التوالي، في أطول سلسلة من المكاسب منذ أوائل 2007، حين قادت موجة ارتفاع استمرت ستة فصول سعر النفط إلى مستوى قياسي عند 147.50 دولار للبرميل.

كما قال ترامب في كلمته إن واشنطن ستفرض مزيدا من العقوبات على إيران بعد العقوبات النفطية في نوفمبر تشرين الثاني.

ومن المتوقع أن يكون للعقوبات أثر فوري على صادرات ثالث أكبر منتج في أوبك.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة