عاجل

عاجل

بيكر هيوز: عدد حفارات النفط في أمريكا يسجل أقل زيادة فصلية منذ 2017

تقرأ الآن:

بيكر هيوز: عدد حفارات النفط في أمريكا يسجل أقل زيادة فصلية منذ 2017

بيكر هيوز: عدد حفارات النفط في أمريكا يسجل أقل زيادة فصلية منذ 2017
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

(رويترز) - خفضت شركات الطاقة الأمريكية عدد الحفارات النفطية النشطة للأسبوع الثاني على التوالي في ظل ركود أعمال الحفر الجديدة في الربع الثالث من العام ومع تسجيل أقل زيادة فصلية في عدد الحفارات منذ عام 2017 بسبب اختناقات في خطوط الأنابيب في أكبر حقل نفطي في الولايات المتحدة.

وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة يوم الجمعة في تقريرها الأسبوعي الذي يحظى بمتابعة وثيقة، إن شركات الحفر خفضت عدد الحفارات النفطية العاملة بواقع ثلاثة في الأسبوع المنتهي في 28 سبتمبر أيلول ليصل العدد الإجمالي إلى 863.

وفي الربع الثالث من العام، فإن الزيادة في عدد الحفارات النفطية والبالغة خمسة حفارات هي الأصغر منذ قلصت شركات الحفر عدد الحفارات بواقع ثلاثة في الربع الأخير من 2017. وأضافت الشركات 50 حفارا في الربع الأول و61 حفارا في الربع الثاني من 2018.

في الوقت ذاته، زاد عدد منصات الحفر النفطية بواقع منصة واحدة في سبتمبر أيلول وهي نفس الزيادة المسجلة في أغسطس آب.

وعدد الحفارات النفطية النشطة في الولايات المتحدة، وهو مؤشر أولي للإنتاج مستقبلا، مرتفع عن مستواه قبل عام عندما بلغ 750 حفارا مع قيام شركات الطاقة بزيادة الإنتاج مع توقعات بأن أسعار الخام في 2018 ستكون أعلى من السنوات السابقة.

واستقر عدد حفارات النفط في الغالب منذ يونيو حزيران مع انهيار أسعار الخام في التعاملات الفورية في منطقة بيرميان في غرب تكساس وشرق نيو مكسيكو بسبب نقص في البنية التحتية لخطوط الأنابيب اللازمة لنقل المزيد من الوقود إلى خارج المنطقة.

ومن المتوقع أن يرتفع إنتاج بيرميان، وهو أكبر حقل للنفط الصخري في الولايات المتحدة، بأبطأ وتيرة في عامين إلى 3.5 مليون برميل يوميا في أكتوبر تشرين الأول، وهو ما يقل على نحو طفيف عن إنتاج إيران ثالث أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

وإجمالا، زاد إنتاج النفط الأمريكي إلى مستوى قياسي عند حوالي 11 مليون برميل يوميا في يوليو تموز وفقا لبيانات اتحادية، لينافس إنتاج روسيا والسعودية وهما أكبر المنتجين في العالم.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة