عاجل

عاجل

إيران تقول روسيا والسعودية خالفتا اتفاق خفض الإنتاج مع أوبك

تقرأ الآن:

إيران تقول روسيا والسعودية خالفتا اتفاق خفض الإنتاج مع أوبك

إيران تقول روسيا والسعودية خالفتا اتفاق خفض الإنتاج مع أوبك
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

لندن (رويترز) - اتهمت إيران السعودية وروسيا يوم الأربعاء بانتهاك اتفاقية منظمة أوبك لخفض الإنتاج من خلال ضخ مزيد من الخام، وقالت إن البلدين لن يكونا قادرين على إنتاج ما يكفي من النفط لتعويض تراجع صادرات الجمهورية الإسلامية.

وقالت رويترز يوم الأربعاء إن روسيا والسعودية أبرمتا اتفاقا خاصا في سبتمبر أيلول لزيادة إنتاج النفط وتهدئة الأسعار الآخذة في الارتفاع وأخطرتا الولايات المتحدة قبل اجتماع في الجزائر مع منتجين آخرين.

ومن المنتظر أن تدخل مجموعة من العقوبات الأمريكية التي تستهدف قطاع النفط الإيراني حيز التنفيذ في نوفمبر تشرين الثاني، بعدما انسحب الرئيس دونالد ترامب من اتفاق إيران النووي في مايو أيار.

وتريد واشنطن خفض صادرات النفط الإيرانية إلى الصفر بحلول نوفمبر تشرين الثاني، وتشجع منتجين مثل السعودية ودول أخرى في أوبك وروسيا على ضخ مزيد من الخام لتعويض النقص.

ونقل موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية (شانا) عن حسين كاظم بور أردبيلي محافظ إيران لدى أوبك قوله "إذا تم تطبيق عقوبات على إيران، سترتفع أسعار النفط، ولن تستطيع روسيا والسعودية فعل أي شئ لضخ مزيد من الخام في السوق".

أضاف أن العقوبات الأمريكية على قطاع النفط الإيراني "مستحيلة"، ودعا ترامب إلى العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران.

وتابع "السيد ترامب غاضب جدا من بعض الدول التي لا تستطيع حل محل النفط الإيراني، وأبدى غضبه هذا من عدم زيادة الإنتاج في تعليقاته لملك السعودية ولأوبك".

وقال كاظم بور أردبيلي "إذا نظرنا إلى زيادة إنتاج البلدين مقارنة مع تعهداتهما في "إعلان التعاون"، نرى أن السعودية وروسيا زادتا إنتاجهما بواقع 346 و250 ألف برميل يوميا بالترتيب، وهذه الزيادة تعد انتهاكا لاتفاقية (أوبك) لخفض الإنتاج".

منذ اجتماع الجزائر، ذكرت رويترز أن الرياض تخطط لزيادة الإنتاج بنحو 200 ألف إلى 300 ألف برميل يوميا اعتبارا من سبتمبر أيلول للمساعدة في سد الفجوة الناتجة عن انخفاض الإنتاج الإيراني بسبب العقوبات.

وزاد إنتاج روسيا 150 ألف برميل يوميا في سبتمبر أيلول.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة