عاجل

عاجل

برشلونة يفقد صدارة الدوري لصالح أشبيلية بعد تعادل مثير مع بلنسية

تقرأ الآن:

برشلونة يفقد صدارة الدوري لصالح أشبيلية بعد تعادل مثير مع بلنسية

برشلونة يفقد صدارة الدوري لصالح أشبيلية بعد تعادل مثير مع بلنسية
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

مدريد (رويترز) - استمرت معاناة برشلونة محليا بعدما تعادل 1-1 مع مستضيفه بلنسية في مباراة مثيرة يوم الأحد بدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم إذ انقذه ليونيل ميسي بهدفه 11 في عشر مباريات هذا الموسم.

وامتدت مسيرة بلا فوز لبرشلونة في دوري الأضواء إلى أربع مباريات وفرط في الصدارة لصالح أشبيلية في منافسة قوية وصل فيها الفارق بين أول ستة فرق إلى نقطتين.

وتقدم أشبيلية إلى الصدارة برصيد 16 نقطة بفوزه 2-1 على ضيفه سيلتا فيجو محققا انتصاره الرابع على التوالي ليتجاوز اتليتيكو مدريد، الذي تصدر الترتيب لعدة ساعات بعد تغلبه 1-صفر بملعبه على ريال بيتيس.

ويتقاسم برشلونة وأتليتيكو المركز الثاني ولدى كل منهما 15 نقطة.

وتأخر حامل اللقب في الدقيقة الثانية باستاد ميستايا بعد خطأ دفاعي في ركلة ركنية منح المدافع الأرجنتيني ايزيكيل جاراي فرصة وضع الكرة في الشباك من مدى قريب.

وواصل برشلونة إهداء الفرص لمنافسه لكنه عاد في المباراة في الدقيقة 23 بفضل تسديدة مذهلة من ميسي الذي قدم أداء رائعا في الفوز على توتنهام هوتسبير في دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي.

وفشل الفريق القطالوني في اختراق دفاع بلنسية المنظم بعد ذلك ليكتفي بالتعادل ثلاث مرات وهزيمة واحدة في اخر أربع مباريات في الدوري وهي أطول سلسلة بلا فوز منذ 2016.

وقال إرنستو بالبيردي مدرب برشلونة "يبدو أن علينا قلب تأخرنا في كل مباراة هذا الموسم والسباحة عكس التيار لكننا نعلم أن هذا الوضع سيتغير.

"نريد الفوز دائما وعندما لا نفعل ذلك نرحل بشعور أننا أهدرنا نقطتين لكن يجب الاعتراف أن بلنسية قام بعمل رائع في الدفاع".

ورد برشلونة على نتائجه المحلية المخيبة أمام أتليتيك بيلباو وليجانيس وجيرونا بفوز رائع 4-2 على توتنهام باستاد ويمبلي الأربعاء الماضي لكنه اصطدم بأرض الواقع عندما افتتح جاراي التسجيل.

* مقاومة بسيطة

وواصل بلنسية التقدم للأمام بعد افتتاح التسجيل وأهدر ثلاث فرص خطيرة لمضاعفة الفارق لكن مارك-أندريه تير شتيجن أنقذ فرصتين من ميشي باتشواي فيما أطاح جيفري كوندوجبيا بكرة خارج المرمى.

وأعاد برشلونة تنظيم نفسه للسيطرة على المباراة وبدا أن التعادل كان مؤكدا عندما حدث إذ تبادل ميسي تمرير الكرة مع لويس سواريز وسدد مباشرة كرة منخفضة في الشباك.

واستمرت خطورة بلنسية، الذي حقق فوزا واحدا في عشر مباريات بجميع المسابقات، في الهجمات المرتدة وسدد البديل دينيس تشيرشيف كرة مرت بجوار المرمى بقليل مرة في كل شوط.

وسيطر الحذر على أداء الفريقين في الشوط الثاني ونجح كل منهما في إبعاد الخطر عن مرماه.

وأخذ فيليب كوتينيو لاعب برشلونة وقتا طويلا لتسديد كرة من داخل منطقة الجزاء فيما انطلق ميسي في الناحية اليسرى قبل أن يسدد خارج المرمى.

ولم يكن مارسيلينو مدرب بلنسية راضيا عن التعادل.

وقال "أشعر أن نقطة واحدة ليست كافية. برشلونة احتاج إلى القليل للتسجيل وبغض النظر عن هدفه لا أتذكر فرصة أخرى له. كنا أكثر خطورة في البداية وكان يجب علينا التقدم 2-صفر".

* مهمة سهلة

ووضع لاعب الوسط بابلو سارابيا أشبيلية في المقدمة بضربة رأس قبل ست دقائق على نهاية الشوط الأول ثم أصبحت مهمة الفريق الأندلسي أسهل بعد طرد المكسيكي نستور أراوخو مدافع سيلتا لحصوله على إنذارين في دقيقتين قبل مرور ساعة على اللعب.

وضاعف الفرنسي وسام بن يدر مهاجم أشبيلية النتيجة من مدى قريب في الدقيقة 61، رغم الحاجة لاستشارة حكم الفيديو المساعد قبل احتساب الهدف.

وهز سفيان بوفال لاعب سيلتا الشباك بتسديدة رائعة من مدى بعيد في الدقيقة 85 لكن فريقه الذي يحتل مركزا في وسط الترتيب لم يستطع إدراك التعادل.

* البدلاء يصنعون الفارق

ولم يستحوذ اتليتيكو على الكرة كثيرا أمام بيتيس لكنه نجح في إبطال خطورة الضيوف بأداء دفاعي ممتاز وأتيحت له فرص أكثر، بينها واحدة للمهاجم الكرواتي نيكولا كالينيتش الذي سدد في إطار المرمى، رغم أنه استمر في مواجهة صعوبات في اختراق دفاع منافسه حتى أجرى دييجو سيميوني تغييراته.

وخرج كالينيتش، الذي لعب بدلا من دييجو كوستا المصاب، ليشارك توماس بارتي بدلا منه بينما لعب كوريا على حساب توماس ليمار أغلى لاعب في تاريخ النادي، وكان اللاعب الأرجنتيني هو من استحوذ على الكرة وتبادلها مع بارتي قبل أن يسددها في الزاوية البعيدة في الدقيقة 74.

وقال سيميوني "فرق القمة قوية لأنها تملك لاعبين رائعين يشاركون كبدلاء وهذه التغييرات في الفرق الكبيرة هي التي تصنع الفارق عندما تكون المباريات متكافئة.

"أنا سعيد للغاية رغم مشاكل الإصابات. حققنا الفوز في مباراة صعبة أمام فريق يقدم أداء جيدا ونضج بشكل كبير في الدفاع".

ودخل بيتيس المباراة وهو يملك العدد ذاته من النقاط مثل أتليتيكو ولم يخسر في اخر ثماني مباريات بجميع المسابقات لكن خطته المعتادة التي تعتمد على الاستحواذ على الكرة لم تؤت ثمارها أمام فريق أتقن الدفاع تحت قيادة سيميوني.

وقال كيكي سيتين مدرب بيتيس "ليس من السهل اللعب ضد فريق يملك لاعبين يقومون بعملهم بهذه الطريقة وقدمنا كل ما لدينا لكن المنافس دخل المباراة بجدية. المنافس كان منضبطا وضغط علينا من الأمام".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة