عاجل

عاجل

فينجر يتوقع العودة للعمل في يناير المقبل

تقرأ الآن:

فينجر يتوقع العودة للعمل في يناير المقبل

فينجر يتوقع العودة للعمل في يناير المقبل
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

لندن (رويترز) - قال أرسين فينجر مدرب أرسنال السابق لصحيفة بيلد الألمانية إنه يتوقع العودة لمزاولة نشاطه مطلع العام الجديد مشيرا إلى أنه تلقى عروضا كثيرة من أندية مختلفة في العالم.

وأضاف المدرب الفرنسي، الذي ترك النادي المنافس في الدوري الانجليزي الممتاز في مايو ايار الماضي بعد 22 عاما، أنه لا يعرف طبيعة وظيفته المقبلة لكنه جاهز للعمل مرة أخرى.

gi

وأوضح فينجر في مقابلة نشرت يوم الأربعاء "أعتقد أنني سأبدأ مجددا في الأول من يناير كانون الثاني. لا أعرف (المكان) بعد".

وأضاف المدرب البالغ عمره 68 عاما والذي درب نادي ناجويا جرامبوس الياباني قبل أن ينضم إلى أرسنال "تلقيت عروضا من اتحادات وفرق وطنية. يمكن أن تكون وجهتي المقبلة اليابان أيضا.

"خلال 22 عاما قضيتها في أرسنال صرت أمتلك رصيدا كبيرا من الخبرة على مختلف المستويات. أتلقى عروضا من جميع أنحاء العالم".

وتوج فينجر بثلاثة ألقاب للدوري الانجليزي الممتاز مع أرسنال لكن سنواته الأخيرة مع النادي اللندني كانت غير مستقرة.

وواجه فينجر سيلا من الانتقادات من مشجعين وخبراء في فترته الأخيرة بسبب أسلوبه الخططي وإخفاقه في إبرام صفقات كبيرة لصالح النادي الذي غابت عنه بطولة الدوري في آخر 14 موسما.

وقال فينجر أيضا إن ألمانيا بحاجة إلى عدول مسعود أوزيل صانع ألعاب أرسنال عن قراره بالاعتزال دوليا.

وأعلن أوزيل نهاية مسيرته الدولية بعد فترة وجيزة من خروج ألمانيا من كأس العالم في روسيا.

وواجه أوزيل انتقادات كبيرة بسبب صورة جمعته مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مايو آيار الماضي وظهر فيها أيضا زميله في منتخب ألمانيا إيلكاي جندوجان.

وقال أوزيل، الذي شارك في تشكيلة ألمانيا التي أحرزت كأس العالم في نسخة 2014 في البرازيل، إنه اعتزل بسبب "العنصرية وقلة الاحترام" التي قال إنه تعرض لهما نتيجة أصوله التركية.

وأوضح فينجر "أعتقد أن ألمانيا بحاجة إلى جهود أوزيل. أتمنى أن يتمكن يواخيم لوف من إثنائه عن قراره.

"أوزيل لاعب رائع. لم يكن الأسوأ في كأس العالم. لم أحبذ فكرة اعتزاله دوليا".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة