عاجل

عاجل

أفغانستان تؤجل الانتخابات في قندهار بعد اغتيال قائد شرطة الإقليم

تقرأ الآن:

أفغانستان تؤجل الانتخابات في قندهار بعد اغتيال قائد شرطة الإقليم

أفغانستان تؤجل الانتخابات في قندهار بعد اغتيال قائد شرطة الإقليم
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من روبام جين وحامد شاليزي

كابول (رويترز) - تقرر تأجيل الانتخابات البرلمانية في إقليم قندهار الأفغاني لمدة أسبوع بعد اغتيال أحد أقوى قادة البلاد الأمنيين في ضربة قوية لحكومة كابول المدعومة من الغرب.

gi

وستجرى الانتخابات في باقي أنحاء أفغانستان كما هو مقرر يوم السبت.

وقتل الجنرال عبد الرازق قائد الشرطة في قندهار خارج مقر حاكم الإقليم يوم الخميس عندما فتح حارس النار على مجموعة من المسؤولين وهم ينصرفون من اجتماع مع الجنرال سكوت ميلر قائد القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان.

ولم يصب ميلر في الهجوم لكن قائد جهاز المخابرات في الإقليم قتل وأصيب حاكم الإقليم بجراح خطيرة مما يعني القضاء على قيادة واحد من أكثر الأقاليم أهمية من الناحية الاستراتيجية.

وقال ميلر يوم الجمعة إنه لا يعتقد أنه كان مستهدفا في الهجوم. وأضاف في مقابلة مع تلفزيون تولو نيوز الأفغاني "تقديري إنني لم أكن المستهدف. كانت مساحة ضيقة للغاية. لكن لا أعتقد أنني كنت الهدف".

ورغم أن عبد الرازق هو قائد الشرطة في قندهار إلا أنه كان من أقوى الشخصيات السياسية في أفغانستان وكان مناوئا بارزا لطالبان وصاحب سلطة لا منازع لها في جنوب البلاد المضطرب.

واتخذ قرار تأجيل التصويت في قندهار رغم اعتراض بعض المسؤولين الذين حذروا من أنه يمكن أن يهدد الانتخابات في باقي أنحاء البلاد ويمنح طالبان نصرا دعائيا كبيرا.

وتعتبر انتخابات البرلمان اختبارا مهما لمصداقية الحكومة ولقدرتها على تنظيم اقتراع في مختلف أنحاء البلاد قبل انتخابات الرئاسة الأكثر أهمية التي ستجرى في أبريل نيسان.

لكن صدمة مقتل عبد الرازق جعلت حفيظ الله هاشمي المتحدث باسم المفوضية المستقلة للانتخابات يقول إن أبناء قندهار "غير مستعدين نفسيا للتصويت" بعد مقتله.

وأصدرت طالبان تحذيرا جديدا يوم الجمعة للناخبين من المشاركة في الاقتراع وطالبت السكان بأن يلزموا بيوتهم وقالت إنها ستغلق الطرق وستراقب "جميع التطورات عن كثب".

وقال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن من السابق لأوانه القول إن كان هجوم قندهار سيؤثر على نسبة الإقبال على التصويت لكنه أضاف أن مهمة الجيش الأمريكي هناك لن تتغير.

ويسلط هجوم قندهار الضوء على الوضع المضطرب في أفغانستان بعد أكثر من 17 عاما من الحرب وكذلك بعد الاجتماع الذي عقد الأسبوع الماضي بين مسؤولين في طالبان والمبعوث الأمريكي الخاص زلماي خليل زاد.

ووصف ماتيس مقتل الجنرال عبد الرازق بأنه "خسارة لشخص وطني".

لكن ماتيس توقع ألا يكون للهجوم أي تأثير طويل الأمد على الوضع الأمني في قندهار.

وقال ماتيس للصحفيين المرافقين له في زيارة لسنغافورة "نحتاج أن نعرف من الذي فعل هذا. ولكن في الوقت الراهن نحن نتجه صوب الانتخابات وسنواصل الدفاع عن الشعب الأفغاني".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة