عاجل

عاجل

شواهد على تبني روسيا أساليب جديدة للتدخل في الانتخابات الأمريكية

تقرأ الآن:

شواهد على تبني روسيا أساليب جديدة للتدخل في الانتخابات الأمريكية

شواهد على تبني روسيا أساليب جديدة للتدخل في الانتخابات الأمريكية
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من جوزيف مين

سان فرانسيسكو (رويترز) - يقول محققون تابعون للحكومة وأكاديميون وشركات أمنية إن عناصر روسية يعتقد أنها على صلة بالحكومة نشطت في نشر محتوى مثير للانقسام وأفكار متطرفة أثناء الاستعداد لانتخابات التجديد النصفي التي تجري يوم الثلاثاء في الولايات المتحدة لكنها تبذل جهدا أكبر في إخفاء آثارها.

ويقول باحثون يدرسون نشر مواد مضللة على فيسبوك وتويتر وريديت وغيرها من المنصات إن الأساليب الجديدة الأكثر مهارة سمحت لأغلب حملات الدعاية الإعلامية بأن تنجو من عمليات التطهير التي تبذلها شركات التواصل الاجتماعي الكبرى وتفادي تدقيق السلطات.

وقال جراهام بروكي مدير ديجيتال فورينزيك ريسيرش لاب التابع لأتلانتيك كاونسيل "من المؤكد أن الروس لم يقفوا مكتوفي الأيدي هذه المرة. فقد تكيفوا بمرور الوقت مع زيادة التركيز (الأمريكي) على عمليات التأثير" في الرأي العام.

وتقول وكالات الاستخبارات وإنفاذ القانون الأمريكية إن روسيا استخدمت التضليل الإعلامي وأساليب أخرى لدعم حملة الدعاية الانتخابية للرئيس دونالد ترامب عام 2016. ورفضت الحكومة الروسية كل الاتهامات الموجهة لها بالتدخل في الانتخابات.

واتضحت إحدى العلامات على استمرار المثابرة الروسية على إرباك الحياة السياسية الأمريكية في اتهامات وجهت الشهر الماضي إلى روسية تعمل محاسبة في شركة إنترنت ريسيرتش إيجنسي في سانت بيترسبرج.

وأظهرت وثائق مقدمة للمحكمة أنه بعد إنفاق 12 مليون دولار على مشروع للتأثير في الانتخابات الأمريكية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي عام 2016 وضعت الشركة ميزانية قدرها 12.2 مليون دولار للعام الماضي ثم اقترحت إنفاق عشرة ملايين دولار في النصف الأول من 2018 فحسب.

وجاء في قائمة الاتهام أن شركة إنترنت ريسيرتش إيجنسي استخدمت حسابات مزيفة على وسائل التواصل الاجتماعي لنشر تعليقات تستهدف وجهتي النظر في قضايا سياسية ساخنة من بينها الأجناس والرقابة على السلاح والهجرة. وكانت التعليمات مفصلة مثل كيفية السخرية من ساسة بعينهم خلال دورة إخبارية محددة.

ويقول باحثون إن الأساليب تطورت بأشكال متعددة رغم أن أهداف نشر المحتوى الباعث على الانقسام ظلت كما هي.

ومن ذلك قل الاعتماد على الخيال المحض. فقد أصبح الناس أكثر حساسية للتقارير الزائفة تماما كما أن فيسبوك تستخدم عناصر من خارجها للتحقق من صحة التقارير من أجل إبطاء انتشارها على صفحاتها على أقل تقدير.

وقالت بريسيلا موريوتشي المسؤولة السابقة في وكالة الأمن الوطني والتي تعمل الآن محللة للمخاطر في شركة ريكوردد فيوتشر لأمن الإنترنت "أجرينا أبحاثا كثيرة على الأخبار الكاذبة والناس أصبحوا أفضل في اكتشافها ولذا أصبحت أقل فاعلية كأسلوب".

وبدلا من ذلك عمدت الحسابات الروسية إلى تضخيم التقارير والأفكار التي كان مصدرها في البداية الولايات المتحدة سواء من اليسار المتطرف أو اليمين المتطرف. فمثل هذه التعليقات تبدو أكثر صحة ومن الصعب اكتشاف هوية أصحابها الأجنبية كما أن من الأسهل إنتاجها مقارنة بالتقارير المختلقة.

وقالت ريني ديريستا مديرة الأبحاث بشركة نيو نولدج للأمن إن شركتها جمعت قائمة بالحسابات التي يشتبه أنها روسية على فيسبوك وتويتر وتشبه الحسابات التي تم تجميدها بعد الحملة الانتخابية لعام 2016.

وقد استغل بعضها ترشيح القاضي بريت كافانو للمحكمة العليا في حشد المحافظين بينما استغلت حسابات أخرى أفكار حركة (احتلوا الحزب الديمقراطي) اليسارية.

ورغم أن استغلال القضايا المطروحة حاليا أسهل مما فعلته روسيا في 2016 فقد تم استخدام أساليب جديدة أكثر تعقيدا.

ففي قائمة الاتهام الصادرة في أكتوبر تشرين الأول وفي عملية سابقة كشفت عنها شركة فيسبوك أظهرت السجلات أن المحرضين استخدموا خدمة التراسل في فيسبوك في محاولة حمل آخرين على شراء إعلانات وتجنيد عناصر أمريكية متشددة للترويج لاحتجاجات في الشوارع.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة