عاجل

عاجل

سيتي السلس يفوز 3-1 في قمة مانشستر ويتقدم بنقطتين على ليفربول

تقرأ الآن:

سيتي السلس يفوز 3-1 في قمة مانشستر ويتقدم بنقطتين على ليفربول

سيتي السلس يفوز 3-1 في قمة مانشستر ويتقدم بنقطتين على ليفربول
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من سايمون إيفانز

(رويترز) - قدم مانشستر سيتي أداء قويا ليفوز 3-1 على مانشستر يونايتد في مواجهة القمة يوم الأحد ليتقدم فريق المدرب بيب جوارديولا صاحب السجل الخالي من الهزيمة في صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بنقطتين على ليفربول.

gi

وبينما ما زال أمام سيتي موسم طويل لإثبات سيطرته على الدوري مرة أخرى فلم تكن هناك أي شكوك بشأن من الأفضل في مدينة مانشستر.

لكن الأمور لم تحسم سوى في الدقيقة 86 عندما أنهى البديل إيلكاي جندوجان 44 تمريرة بين لاعبي سيتي في المرمى من مدى قريب.

وعندما يتعلق الأمر بكفاءة ما يقدمه سيتي وتمريراته وتحركاته وتنظيمه والمهارات الفردية والسرعة فهو في مكانة أعلى من فريق المدرب جوزيه مورينيو.

ويتأخر يونايتد صاحب المركز الثامن بفارق 12 نقطة عن سيتي وهذا الفارق كان واضحا خلال المباراة حيث لم يقدم الفريق الضيف أكثر من العزيمة والمجهود كرد على السلاسة والأداء الرائع لحامل اللقب.

ومنح ديفيد سيلفا التقدم لسيتي في الدقيقة 12 إذ أرسل رحيم سترلينج تمريرة عرضية أعادها برناردو سيلفا لزميله الإسباني ليهز الشباك.

وفيما تبقى من الشوط الأول استحوذ سيتي براحة على الكرة لكنه لم يهدد مرمى يونايتد كثيرا وبدا أنه ينتظر رد فعل فريق المدرب مورينيو.

لكن بعد ثلاث دقائق من بداية الشوط الثاني ضاعف سيتي من تقدمه عندما انطلق سيرجيو أجويرو باتجاه المرمى وتبادل تمرير الكرة مع رياض محرز قبل أن يسدد بقوة في الزاوية الضيقة لمرمى ديفيد دي خيا.

وأشرك جوزيه مورينيو مدرب يونايتد المهاجم روميلو لوكاكو بدلا من جيسي لينجارد في الدقيقة 57 وبعد لحظات من مشاركة اللاعب البلجيكي ساهم في عودة فريقه إلى المباراة.

وسقط لوكاكو داخل منطقة الجزاء بعد تدخل من الحارس إيدرسون ونفذ المهاجم الفرنسي أنطوني مارسيال ركلة الجزاء بنجاح.

لكن الوضع كان مختلفا هذه المرة.

وفي الموسم الماضي قلب يونايتد تأخره بفارق هدفين ليفوز على أرض سيتي وأظهر الشخصية ذاتها في الفوز على مستضيفه يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء لكنه لم يملك الأدوات التي تمكنه من فعل ذلك باستاد الاتحاد.

وقبل أربع دقائق من النهاية ضمن سيتي فوزه العاشر في 12 مباراة هذا الموسم عندما أرسل المتألق برناردو سيلفا تمريرة إلى البديل إيلكاي جندوجان داخل منطقة الجزاء وجعل اللاعب الألماني النتيجة 3-1.

وحمل الفوز رسالة قوية وهي أن فريق المدرب جوارديولا ربما كسر الأرقام القياسية في الموسم الماضي لكنه في طريقة لتحطيم المزيد منها هذا الموسم.

لكن جوارديولا لا يشعر بالنشوة بشأن الفارق الضئيل فوق ليفربول.

وقال "إنهما نقطتان فقط وأربع نقاط أمام تشيلسي هذا لا شيء لكنه جيد خاصة (بالنظر إلى) ما جئنا منه".

وأضاف "عندما تحصد 100 نقطة (في الموسم الماضي) يسألك البعض هل يمكن الحفاظ على هذا المستوى؟ يجب على الجميع أن يكونوا في هذا المستوى لو أرادوا الحفاظ عليه".

ويسعى سيتي خلف الألقاب المحلية وفي أوروبا لكن تركيز مورينيو ينصب على أمر أقل بريقا بضرورة التأهل لدوري الأبطال.

وقال "نحن خارج المربع الذهبي فكيف يمكننا الحديث عن اللقب؟ دعونا نكافح لتقليص الفارق للانضمام إلى المربع الذهبي".

وأضاف "هناك 12 نقطة (بين يونايتد والمتصدر). فريقنا يتحسن كثيرا. حتى في الدفاع على الرغم من اهتزاز شباكنا ثلاث مرات فالأداء كان إيجابيا. إنها فقط أخطاء فردية".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة