لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مهاتير محمد: جولدمان ساكس "غش" ماليزيا في تعاملات مع صندوق حكومي

مهاتير محمد: جولدمان ساكس "غش" ماليزيا في تعاملات مع صندوق حكومي
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد خلال مؤتمر صحفي في طوكيو يوم 6 نوفمبر تشرين الثني 2018. تصوير: عيسي كاتو - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

كوالالمبور/سنغافورة (رويترز) – قال رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد إن مصرفيين لدى جولدمان ساكس جروب “غشوا” ماليزيا في تعاملات مع الصندوق الحكومي وان.إم.دي.بي، وإن السلطات الأمريكية تعهدت بتقديم المساعدة لاستعادة الرسوم التي تقاضاها بنك الاستثمار الأمريكي من الصندوق.

ويواجه جولدمان ساكس تدقيقا حول دوره في المساعدة على جمع أموال من خلال إصدارات سندات للصندوق، الذي يواجه بدوره تحقيقات متعلقة بفساد وغسل أموال في ست دول على الأقل.

وهبط سهم جولدمان ساكس قرب أدنى مستوياته في عامين يوم الاثنين بعدما قال وزير المالية الماليزي ليم جوان إنج إن بلاده ستسعى “للاسترداد الكامل” لنحو 600 مليون دولار حصلها البنك مقابل جمع 6.5 مليار دولار للصندوق.

وقال متحدث باسم جولدمان ساكس يوم الاثنين في رسالة بالبريد الإلكتروني لرويترز إن البنك ينفي قيامه بأي ممارسات خاطئة.

وقالت وزارة العدل الأمريكية إنه جرى اختلاس نحو 4.5 مليار دولار من الصندوق، بما في ذلك بعض الأموال التي ساهم جولدمان ساكس في جمعها، من خلال مسؤولين كبار في الصندوق ووحداته التابعة في الفترة من 2009 إلى 2014.

ووجه المدعون في الولايات المتحدة اتهامات جنائية لاثنين من المصرفيين السابقين في جولدمان ساكس في وقت سابق هذا الشهر. وأقر أحدهم، وهو تيم ليسنر، بأنه مذنب فيما يتعلق بغسل الأموال وانتهاك قانون ممارسات الفساد الأجنبية.

وقال مهاتير في مقابلة مع قناة سي.إن.بي.سي الأمريكية الإخبارية بُثت يوم الثلاثاء “هناك دليل على قيام جولدمان ساكس بممارسات خاطئة.

“من الواضح أننا تعرضنا للغش من خلال تواطؤ موظفي جولدمان ساكس”. ولم يذكر مزيدا من التفاصيل.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة