عاجل

عاجل

ديوكوفيتش في قبل نهائي البطولة الختامية وشيليتش يحافظ على آماله

تقرأ الآن:

ديوكوفيتش في قبل نهائي البطولة الختامية وشيليتش يحافظ على آماله

ديوكوفيتش في قبل نهائي البطولة الختامية وشيليتش يحافظ على آماله
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من مارتن هيرمان

لندن (رويترز) - حقق نوفاك ديوكوفيتش الفوز 834 في مسيرته الرائعة ببطولات اتحاد اللاعبين المحترفين لكن انتصاره الساحق على الألماني الشاب ألكسندر زفيريف 6-4 و6-1 في البطولة الختامية لموسم تنس الرجال لن يريد الاحتفاظ به للذكرى.

gi

وكانت هناك بضع لحظات لاختبار جهاز مراقبة مستوى ضوضاء الجماهير بالملعب، وهو المقترح الجديد هذا العام، ورغم عدم شعوره بحالة جيدة كان ديوكوفيتش أكثر ذكاء من منافسه زفيريف.

ولعبت قدرته على تقديم ما يلزم وتحقيق الضربات الناجحة والفوز دورا مهما في وصوله إلى أن يكون من أبرز اللاعبين في التاريخ وهذا كان كل ما احتاج إليه يوم الأربعاء.

وهذا هو الفوز الثاني السهل للاعب الصربي البالغ عمره 31 عاما في مجموعة جوستافو كويرتن وضمن تأهله إلى الدور قبل النهائي للمرة الثامنة في البطولة الختامية عقب فوز مارين شيليتش على الأمريكي جون إيسنر 6-7 و6-3 و6-4.

وبدا أن ديوكوفيتش يعاني من نزلة برد وأخرج المناديل من جيبه في عدة مناسبات لكن بعد مقاومة شرسة في المجموعة الأولى سيطر على المباراة.

وأبلغ المصنف الأول عالميا الساعي لمعادلة الرقم القياسي بالفوز باللقب للمرة السادسة الصحفيين "الفوز هو الفوز".

"بطريقة ما استجمعت قوتي عندما كنت بحاجة إليها. الحقيقة لم تكن مباراة على المستوى المطلوب".

وحقق زفيريف 15 ضربة ناجحة في المجموعة الأولى وشكلت ضرباته من الخط الخلفي ضغطا على ديوكوفيتش خاصة عند التعادل 4-4 في المجموعة الافتتاحية وكان يملك عدة فرص لكسر الإرسال.

وأنقذ ديوكوفيتش أول فرصة بإرسال قوي لكنه ارتكب خطأ مزدوجا ليمنح زفيريف الأمل مرة أخرى.

وهذه المرة تبادل زفيريف الضربات من عند الخط الخلفي قبل أن يجبر ديوكوفيتش على التقدم للشباك لكنه أهدر الفرصة عندما أطاح بضربة من فوق منافسه خارج الملعب.

وتغير أداء زفيريف بعد ذلك.

وخسر المجموعة الأولى عندما ارتكب خطأ مزدوجا ورغم صموده لإدراك التعادل 1-1 في بداية المجموعة الثانية انهارت مقاومته سريعا إذ تفوق ديوكوفيتش في آخر خمسة أشواط.

وتحولت المباراة التي كان من المنتظر أن تكون معركة حقيقية إلى مواجهة من طرف واحد وهذه هي المباراة السابعة على التوالي في البطولة التي لم يتم اللجوء فيها إلى مجموعة فاصلة.

وقال ديوكوفيتش الفائز في 33 من آخر 35 مباراة "أعتقد أن الفوز في المجموعة الأولى مهم للغاية هذا العام. أعتقد أنها تمنح الفائز بها أفضلية نفسية".

وستكون المنافسة الآن على المركز الثاني إذ يأمل زفيريف في الفوز على إيسنر يوم الجمعة ليبلغ الدور قبل النهائي لأول مرة بعدما خرج من دور المجموعات في العام الماضي.

ويملك كل من زفيريف وإيسنر وشيليتش فرصة اللحاق بديوكوفيتش في الدور قبل النهائي لكن الأمر ربما يتوقف على بعض الحسابات.

وقال اللاعب الألماني الذي انتصر على الكرواتي شيليتش في أول مباراة يوم الاثنين "سأتعامل معها على أنها مباراة عادية في دور الثمانية لبطولة عادية".

وحافظ شيليتش على آماله في بلوغ الدور قبل النهائي عندما فاز في أول مباراة تصل إلى ثلاث مجموعات في نسخة العام الحالي ليحسن سجله السيء في البطولة إلى انتصارين مقابل تسع هزائم.

وعندما خسر المجموعة الأولى أمام منافسه الأمريكي بدا أن شيليتش في طريقه لكارثة أخرى لكنه رد بشكل مذهل حتى عندما احتاج إلى مساعدة من إرسال إيسنر القوي.

وارتكب إيسنر المشارك لأول مرة في البطولة خطأ مزدوجا ليمنح شيليتش فرصة كسر الإرسال في الشوط الثامن للمجموعة الثانية وتكرر الأمر في بداية المجموعة الثالثة.

وتعثر شيلتيش ليمنح منافسه كسر الإرسال بعد شوط سيء لكنه استعاد رباطة جأشه بضربات رائعة وحافظ على هدوئه ليحقق الفوز.

وقال شيليتش الذي يجب عليه يوم الجمعة تحقيق انتصاره الثالث على ديوكوفيتش في 19 مواجهة للحفاظ على آماله في التأهل "كنت محظوظا بعض الشيء".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة