عاجل

عاجل

ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز يحتفل بعيد ميلاده السبعين

تقرأ الآن:

ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز يحتفل بعيد ميلاده السبعين

ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز يحتفل بعيد ميلاده السبعين
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

لندن (رويترز) - احتفل الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا بعيد ميلاه السبعين يوم الأربعاء بحضور حفلات عامة ومناسبات خاصة في الوقت الذي أثنى فيه البرلمان عليه بينما نشر مكتبه صورا جديدة له مع أفراد عائلته المقربين.

وُلد تشارلز أمير ويلز وأكبر أبناء الملكة إليزابيث في قصر بكنجهام يوم 14 نوفمبر تشرين الثاني عام 1948 أي قبل أربعة أعوام من تولي والدته التي تبلغ من العمر 92 عاما عرش البلاد بعد وفاة والدها الملك جورج السادس.

gi

وبمناسبة عيد ميلاده، حضر تشارلز حفل شاي خاصا لسبعين شخصا بلغوا عامهم السبعين أيضا هذا العام قبل أن يشارك في مناسبة خاصة مع أصدقاء وأفراد العائلة أقامتها الملكة.

وسيصبح تشارلز، الذي انتظر طويلا أكثر من أي من أسلافه ليصبح ملكا، الأكبر سنا بين من اعتلوا عرش بريطانيا منذ ألف عام.

وأشادت رئيسة الوزراء تيريزا ماي بتشارلز في البرلمان يوم الأربعاء.

وقالت "كان التزام أمير ويلز طوال عمره بالخدمات العامة مطلقا... كلما نظر المرء إلى حياته (الأمير)، رأى رجلا أمضى سبعين عاما يتحدى التوقعات ويرفض أن يتم تصنيفه".

ويقول مؤيدوه إنه يستخدم مكانته للترويج لقضايا بينها تغير المناخ وفن العمارة والزراعة وكثيرا ما يثير المخاوف إزاء الأحوال البيئية.

وقال تشارلز في فيلم وثائقي لهيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية (بي.بي.سي) الأسبوع الماضي "عندما تولت والدتي عرش البلاد وأصبحت ملكة وتوفي جدي في سن صغيرة، 57 عاما، أصبحت أنا وليا للعهد وأنا في الرابعة من العمر".

وأضاف في الفيلم الوثائقي أنه سيكف عن "التدخل" في حملات قضايا يؤمن بها بقوة مضيفا "لست بهذه الحماقة... فكرة أن أواصل نفس الأسلوب إذا قدر لي أن أتولى العرش فكرة حمقاء تماما لأن الأمرين، الوضعين، مختلفان كليا".

وكان منتقدون اتهموا تشارلز بالتدخل بشكل غير لائق لأن الأعراف السائدة تلزم العائلة المالكة بالابتعاد عن القضايا السياسية.

وتُظهر الصور الجديدة تشارلز في حديقة منزله في لندن مع زوجته الثانية كاميلا وابنيه وليام وهاري وزوجتيهما كيت وميجان مع جورج وتشارلوت ولويس أبناء وليام وكيت.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة