عاجل

عاجل

مسلحون في كينيا يخطفون متطوعة إيطالية ويصيبون أطفالا بالرصاص

تقرأ الآن:

مسلحون في كينيا يخطفون متطوعة إيطالية ويصيبون أطفالا بالرصاص

حجم النص Aa Aa

نيروبي (رويترز) - قالت الشرطة الكينية وشهود يوم الأربعاء إن مسلحين خطفوا متطوعة إيطالية في كينيا وأطلقوا الرصاص على أربعة أشخاص في وقت متأخر مساء الثلاثاء، في هجوم أثار المخاوف من عودة نشاط المتشددين الإسلاميين.

وقالت الشرطة وسكان إن رجالا مسلحين ببنادق كلاشنيكوف خطفوا المتطوعة (23 عاما) من دار ضيافة في بلدة تشاكاما الواقعة جنوبي الحدود مع الصومال والقريبة من الساحل.

gi

وقالت الشرطة إنه لم تعلن أي جهة مسؤوليتها.

ونشرت منظمة أفريكا ميليلي أونلاس الخيرية الإيطالية التي تعمل معها المتطوعة رسالة قصيرة على موقعها قالت فيها "لا توجد كلمات للتعليق على ما يحدث. سيلفيا.. كلنا معك". وتقول المنظمة إنها تقدم يد العون للأطفال اليتامى.

وقال شاهدان لرويترز إن المهاجمين كانوا يتحدثون الصومالية. وقال شاهد يدعى تشاد جوشوا كازونجو "كان هناك ثلاثة مهاجمين واستهدفوا السيدة الإيطالية".

وقال رونالد كازونجو، الذي كان مساعدا للمتطوعة الإيطالية إن المسلحين كانوا يستهدفون المتطوعة.

وتبع ستة من المهاجمين المتطوعة إلى غرفتها بدار الضيافة حيث كان كازونجو موجودا لكنه فشل في حمايتها بعدما ضربه أحد المسلحين بهرواة لدى محاولته التدخل لإنقاذها.

وقالت الشرطة إن المهاجمين فتحوا النار وهم يغادرون المكان مما تسبب في إصابة طفلين وصبيين ورجل. وأفادت الشرطة أن طفلا عمره عشر سنوات أصيب بعيار ناري في عينه وآخر عمره 12 عاما أصيب في الفخذ.

وحلقت طائرة هليكوبتر تابعة للشرطة يوم الأربعاء فوق مقر دار الضيافة.

وتشاكاما التي تقع في منطقة كيليفي تبعد 60 كيلومترا من منتجع ساحلي شهير في ماليندي.

وتراجعت أعداد السياح وعائدات السياحة بسبب سلسلة من عمليات الخطف إلى الشمال في عامي 2011 و2012 وهجمات شنها مسلحون من حركة الشباب الصومالية المرتبطة بتنظيم القاعدة في كينيا ردا على التدخل العسكري الكيني في الصومال المجاورة.

وقالت وزارة الخارجية الإيطالية يوم الأربعاء إنها تبحث التقارير بشأن عملية الخطف وتتحرى الوضع.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة