عاجل

عاجل

شاهد: فرشاة جديدة لشعر القطط مستوحاة من لسان القطط

 محادثة
تقرأ الآن:

شاهد: فرشاة جديدة لشعر القطط مستوحاة من لسان القطط

شاهد: فرشاة جديدة لشعر القطط مستوحاة من لسان القطط
حجم النص Aa Aa

"المثير في هذه الدراسة أن تقنية مدهشة كهذه يمكن أن يكون مصدرها شيء شائع جدا"

هذا ما قالته الباحثة أليكسيس نويل التي تعمل في معهد جورجيا للتكنولوجيا في ولاية أتلانتا الأمريكية. فهي قد بدأت رحلتها مع القطط عندما لاحظت التصاق لسان قطة عائلتها بفراء بطانية مصنوع من الميكروفايبر (ألياف ميكروية) حين كانت تلعقه كما تفعل القطط جميعها.

أليكسيس وجدت ورقة بحث قديمة نشرت عام 1982 وتشير إلى وجود نتوءات مخروطية صلبة تغطي ألسنة القطط وغيرها من السنوريات. لكنها عادت إلى مخبرها غير مقتنعة بالبحث، وقامت بفحص ألسنة قطط مختلفة تحت المجهر، ثم استخدمت كاميرا للتصوير البطيء جدا لمراقبة لسان قطة أثناء عمله. وهي تقنية جعلت آلية عمل اللسان أكثر وضوحا عن ذي قبل.

ما وجدته أليكسيس غيّر ما سبقه من دراسات، فلسان القط لا تغطيه مخاريط، بل نتوءات ملتوية تشبه المخالب إلى حد كبير، ولها تجويف على شكل حرف U وتتجه جميعها إلى الخلف.

ALEXIS NOEL
صورة بالمجهر لسط لسان قط يظهر نتوءات مزودة بأقنية قادرة على الاحتفاظ بالسوائلALEXIS NOEL

أليكسيس فحصت ألسنة تعود لقطط وحشية وكوجر ونمور الثلج وأسود، ووجدت أن معظم السنوريات تشترك ألسنتها بتلك الصفات.

وتعتقد أليكسيس أن تلك التجاويف الموجودة على النتوءات تعمل بمثابة أقنية تحمل السوائل وتساعد بإيصال اللعاب إلى جلد القط خلال الفرو الكثيف. وحين يضغط القط بلسانه على الفرو فإن الأقنية تلك تفرغ ما في حوزتها من سوائل. ولا تساعد هذه الآلية القطط بتنظيف فرائها فحسب بل تساعدها أيضا بإبقاء حرارة جسمها منخفضة.

تطبيقات عملية لألسنة القطط

باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد تمكنت أليكسيس من صناعة فرشاة مغطاة بنتوءات مطابقة لتلك التي تغطي لسان القط. تقول الباحثة "لقد قمنا بصناعة فرشاة شعر مستوحاة من اللسان للنظر في ما إذا كان بإمكاننا تقليد الطريقة التي يلعق بها القط فراءه. ومحاكاة قدرته على إيصال اللعاب إلى جذور الشعر".

وتسعى الباحثة مع زملاؤها للحصول على براءة اختراع، وهم يأملون في أن يساعد اكتشافهم على انتاج فراش تساعد مقتني الحيوانات الأليفة على تنظيف فراء حيواناتهم، وتدليلها.

كما يمكن لتقنية كهذه أن تساعد في تطوير أدوات جديدة لتنظيف السجاد والجلود والملابس المصنوعة من فراء الحيوانات. أو كما تقول الباحثة "طرق للحد من مسببات الحساسية للأشخاص الذين يعانون من حساسية يثيرها شعر الكلاب والقطط".

للمزيد على يورونيوز: