عاجل

عاجل

أتليتيكو مدريد يتأهل لدور الستة عشر بفوز سهل على موناكو المتعثر

تقرأ الآن:

أتليتيكو مدريد يتأهل لدور الستة عشر بفوز سهل على موناكو المتعثر

أتليتيكو مدريد يتأهل لدور الستة عشر بفوز سهل على موناكو المتعثر
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

مدريد (رويترز) - حجز أتليتيكو مدريد مقعده في دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الأربعاء بعد فوزه على ضيفه موناكو 2-صفر الذي فشل في التأهل إلى الدوري الأوروبي بقيادة مدربه الفرنسي تييري هنري.

وسجل كوكي أسرع هدف لأتليتيكو في دوري الأبطال بعد أقل من دقيقتين من البداية وعزز أنطوان جريزمان النتيجة في الدقيقة 25 قبل أن تنتهي أي فرصة لعودة موناكو للمباراة أهدر القائد رادامل فالكاو ركلة جزاء في الدقيقة 83.

gi

وقاد هذا الفوز أتليتيكو، الذي ودع أبرز بطولة للأندية الأوروبية من دور المجموعات الموسم الماضي، لأدوار خروج المغلوب حيث تصدر المجموعة الأولى برصيد 12 نقطة من خمس مباريات.

وتعادل بروسيا دورتموند بدون أهداف مع كلوب بروج ليتأهل لدور الستة عشر أيضا لكن فريق المدرب دييجو سيميوني يتصدر بفارق نقطتين قبل أن يحل ضيفا في بلجيكا ويستضيف موناكو منافسه الألماني في آخر مباراة.

وتأكد احتلال موناكو المركز الأخير إذ يملك نقطة واحدة.

وأبلغ سيميوني الصحفيين "كنا بحاجة للتأهل من هذه المجموعة ومنذ انطلاق دوري الأبطال كنا نقدم أفضل ما لدينا بسبب ما حدث في العام الماضي.

"بغض النظر عن سقوطنا في دورتموند (عندما خسر الفريق الإسباني 4-صفر) فمسيرتنا كانت جيدة للغاية وهو الأمر المرضي بسبب صعوبة مباريات دوري الأبطال".

وأضاف "اليوم لعبنا بشكل جيد حتى الدقيقة 70 وحاول إلحاق الضرر بالمنافس بالتحرك المستمر لأنه لجأ للدفاع. ثم انتهت طاقتنا وبدأ موناكو يدخل المباراة".

وتقدم أتليتيكو مدريد مبكرا عندما وجد كوكي لاعب وسط إسبانيا نفسه خاليا من الرقابة خارج منطقة الجزاء ووجد تسديدة تسكن الشباك عندما بدلت اتجاهها عقب اصطدام الكرة بأحد مدافعي موناكو.

* لمسة متقنة

وضاعف المهاجم الفرنسي جريزمان النتيجة في منتصف الشوط الأول عندما أرسل تسديدة بيسراه في الشباك من داخل منطقة الجزاء.

وتحسن أداء موناكو، صاحب المركز قبل الأخير في الدوري الفرنسي بانتصارين في كافة المسابقات، قليلا في الشوط الثاني حيث فقد أتليتيكو تركيزه ليمنح الضيوف بعض الخطورة.

وحصل موناكو على فرصة ثمينة لتقليص الفارق قبل سبع دقائق على النهاية عندما لمست الكرة يد المدافع ستيفان سافيتش ليشهر الحكم له البطاقة الصفراء الثانية ثم الحمراء ويحتسب ركلة جزاء للضيوف.

لكن في لحظة تثبت مدى معاناة موناكو أطاح فالكاو مهاجم أتليتيكو السابق الكرة بعيدا عن المرمى ليخسر الفريق في ملعب واندا متروبوليتانو الذي سيستضيف النهائي في يونيو حزيران المقبل.

وقال هنري مدرب موناكو المتعثر في أولى مهامه كمدرب وسيركز الآن على محاولة إبقاء بطل فرنسا 2017 في دوري الأضواء "كنا مترددين في الشوط الأول والهدف المبكر لم يساعدنا".

وتابع مشيرا إلى الفشل في بلوغ الدوري الأوروبي "إنها راحة وخجل في الوقت ذاته. ما زلنا نملك مباراة ضد دورتموند لكن معركتنا الحقيقية ستكون ضد مونبلييه وما بعدها".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة