عاجل

عاجل

نقل مهاجرين من زورق إسباني إلى مالطا بعد أزمة طويلة

تقرأ الآن:

نقل مهاجرين من زورق إسباني إلى مالطا بعد أزمة طويلة

نقل مهاجرين من زورق إسباني إلى مالطا بعد أزمة طويلة
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

برشلونة (رويترز) - وصل 11 مهاجرا، كانت قد تقطعت بهم السبل على زورق صيد إسباني طوال أكثر من أسبوع، إلى مالطا يوم الأحد في نهاية لأزمة دولية لكن حكومة فاليتا قالت إنهم سينقلون بعد ذلك إلى إسبانيا.

وكانت إيطاليا ومالطا وإسبانيا رفضت في بادئ الأمر استقبال الزورق.

gi

وأنقذ زورق الصيد (سانتا مادريه دي لوريتو) 12 مهاجرا في المياه الدولية قبالة ساحل ليبيا قبل عشرة أيام. وتقدم منظمة (برو أكتيفا أوبن أرمز) وهي منظمة إسبانية غير حكومية المساعدة للزورق والمهاجرين الذين تقول إنهم سيواجهون خطرا في حال إعادتهم إلى ليبيا.

وقال كيرت فاروجيا المتحدث باسم الحكومة في مالطا يوم الأحد إن المهاجرين نقلوا إلى زورق دورية مالطية ووصلوا إلى ميناء فاليتا في الساعة الواحدة مساء (1200 بتوقيت جرينتش).

لكن المتحدث قال لرويترز إن مالطا اتفقت مع مدريد على أن الإجراء سيكون حلا مؤقتا تمليه "أسباب إنسانية" وإنهم سينقلون إلى إسبانيا في الوقت المناسب.

وأضاف "ليس على مالطا التزام باستقبالهم لأنهم لم ينتشلوا في المياه المالطية وأن مالطا لم تكن أقرب ميناء".

ونقل شاب من المجموعة بطائرة هليكوبتر إلى مالطا يوم الجمعة لفقده الوعي بسبب الإنهاك.

وقالت منظمة "يونايتد فور مد" الخيرية إن الباقين، ومنهم اثنان من القُصَّر، يعانون من الضعف بعد محنتهم في ظروف صعبة بالبحر.

وبعد أن عرضت استقبال أكثر من 600 مهاجر رفضتهم إيطاليا ومالطا خلال الصيف، قالت مدريد إنه بدلا من قطع الرحلة الطويلة إلى إسبانيا يتعين على الزورق أن يتجه إلى أقرب ميناء آمن.

ويواجه الاشتراكيون الذين يتزعمهم رئيس الوزراء بيدرو سانشيث انتخابات إقليمية مهمة في الأندلس وهي نقطة الدخول الرئيسية للمهاجرين الذين يخوضون الرحلة البحرية الخطيرة إلى إسبانيا. وكانت الهجرة محورا رئيسيا للحملات الانتخابية ومن المتوقع أن يفوز اليمين المتطرف الآخذ في الصعود بأول مقاعد له هناك منذ السبعينيات.

وقالت كارمن كالبو نائبة رئيس الوزراء الإسباني في بيان يوم الأحد "عملت الحكومة منذ البداية على ضمان وصول القارب الموجود في المياه الدولية إلى ميناء آمن قريب".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة