عاجل

عاجل

"طرد" جامعة أسسها الملياردير سوروس من المجر

 محادثة
تقرأ الآن:

"طرد" جامعة أسسها الملياردير سوروس من المجر

"طرد" جامعة أسسها الملياردير سوروس من المجر
@ Copyright :
wikimedia commons
حجم النص Aa Aa

أعلن المسؤولون في جامعة "سنترال يوروب" (أوروبا الوسطى)، التي أسسها الملياردير المجري المولد جورج سوروس، عن نقل برامجها إلى العاصمة فيينا، إثر "طردها" من المجر.

ويأتي قرار الجامعة، التي تقدم شهادات أمريكية معتمدة، لأنها لم تتلق دعما كافيا من أوروبا والولايات المتحدة بشأن النزاع القانوني مع حكومة رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان.

أمر غير مسبوق

وأعلن رئيس الجامعة، ميشال إيغناتيف، الاثنين: "تم طرد جامعة سنترال يوروب، وهذا أمر غير مسبوق".

وأضاف إيغناتيف: "تم إخراج مؤسسة أمريكية من بلد حليف لناتو. تم طرد مؤسسة أوروبية من دولة عضوة في الاتحاد الأوروبي".

وتمثل الإطاحة بالجامعة خطوة بارزة في بناء أوربان لدولة غير ليبرالية، بالتوازي مع حملات لتشويه سمعة سوروس، المحب للخير والساعي باتجاه الليبرالية وتعدد الثقافات.

كما يسلط الأمر الضوء على ازدواج المعايير لدى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي يتشارك مع أوربان في العديد من الأمور، لا سيما فيما يخص مسألة الهجرة.

"خدعة سياسية.."

بالمقابل، رفضت الحكومة المجرية ادعاءات الجامعة، وقالت على لسان سكرتير الدولة المكلف بالاتصالات الدولية، زولتان كوفاكس: "هذه ليست أكثر من مجرد خدعة سياسية على طريقة سورس، والتي لا تستحق اهتمام الحكومة".

لكن إيغناتيف قال للصحفيين إن أوروبا والولايات المتحدة حليفتا المجر، لم تمارسا ضغوطات كافية لإقناع أوربان بالإبقاء على الجامعة.

وقال رئيس الجامعة: "في نهاية المطاف لم يقوما (أوروبا والولايات المتحدة) بما يكفي من ضغط مع حليفهما في المجر".

خسارة للجميع

من جانبها، عبرت الخارجية الأمريكية عن خيبة أملها نتيجة عدم التوصل إلى اتفاق مع المجر، على رغم أنها عملت "بدأب" مع كلا الطرفين.

وقالت الخارجية في بيان: "إن مغادرة هذه البرامج التي تعتمد الشهادات الأمريكية من المجر هي خسارة لمجتمع الجامعة وللولايات المتحدة وللمجر" على السواء.

للمزيد على يورونيوز:

وفي الوقت الذي تحتفظ فيه الجامعة بالاعتماد كجامعة مجرية، ستسعى لمواصلة التدريس وإجراء البحوث في بودابست لأطول فترة ممكنة.

لكنها ترى في الانتقال إلى فيينا بشكل دائم فرصة لضمان حكم القانون، بحسب ما قال إيغناتيف.