عاجل

عاجل

محرك دمى الظل الأخير في سوريا يأمل أن ينقذ فنه

تقرأ الآن:

محرك دمى الظل الأخير في سوريا يأمل أن ينقذ فنه

محرك دمى الظل الأخير في سوريا يأمل أن ينقذ فنه
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

دمشق (رويترز) - خسر آخر محرك لدمى الظل في دمشق معظم معداته بفعل الحرب وتحمل الحياة كلاجئ في لبنان لكنه يؤمن الآن بأن هذا الفن السوري القديم قد يتم إنقاذه بعدما ارتأت الأمم المتحدة ضرورة صونه واستمراره.

ومسرح خيال الظل هو شكل من أشكال الفنون التقليدية يعتمد على تحريك الدمى اليدوية الصنع خلف ستارة شفافة رقيقة أو شاشة داخل مسرح مظلم لسرد سيناريو مقروء على أنغام موسيقى خفيفة.

gi

وكان مسرح الظل جزءا أساسيا من يوميات المقاهي الدمشقية حيث استخدم كل حكواتي جلد الحيوانات المصبوغة كدمى أو عرائس وأمضوا الساعات في الترفيه عن رواد المقاهي من خلال الحكايات الطويلة المشوقة والأغاني الساخرة وأبيات الشعر التي تعكس حال المجتمع.

وأدرجت منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) في الأسبوع الماضي مسرح خيال الظل على قائمة التراث الثقافي غير المادي الذي يحتاج إلى الصون العاجل. وأشارت إلى أن عوامل مختلفة مثل التكنولوجيا الحديثة وحركات النزوح الجماعية التي تسببت فيها الحروب أدت إلى انخفاض الإقبال على مسارح خيال الظل انخفاضا كبيرا خلال السنوات القليلة الماضية.

وبعد انحسار هذا الفن حمل شادي الحلاق المولود في دمشق عام 1976 عبء لواء الحفاظ عليه. وشادي ابن الحكواتي الراحل الذائع الصيت رشيد الحلاق ويعمل في هذا المسرح الذي يطلق عليه أيضا اسم "كركوز وعواظ".

وقال شادي لرويترز "قبل ثلاثة أو خمسة أيام اعتبر كثيرون أن هذا الفن لا يطعم الخبز. أما اليوم فنحن نفكر بشراء الخبز وأيضا بأن نأكله... آمل بأن يكون هذا القرار للأفضل".

وعندما اتخذ شادي هذه الحرفة مهنة له عام 1993 كان مسرح خيال الظل التاريخي راح طي النسيان واختفى من المجتمع الدمشقي. وعبرت عائلة الحلاق عن قلقها بألا يتمكن الشاب الشغوف بأن يحولها إلى مهنة تعيله في حياته اليومية.

لكنه أعاد إحياء هذه المهنة المنسية من خلال دراسته المتعمقة للقصص القديمة وكتب التاريخ وقام بصنع العرائس بمفرده من جلد الإبل والبقر والحمير.

وفي عرض قدمه في الآونة الأخيرة، استخدم الحلاق شاشة شفافة رسم عليها مدينة دمشق القديمة ليروي قصة التجار عديمي الضمير، واستخدم بطبيعة الحال شخصيتي كركوز وعواظ لتصل الرسالة بأسلوب طريف ومشوق.

ويتم التحكم في الدميتين بالعصي ويضغطان على الجزء الخلفي من الشاشة ويصوب الضوء من خلفهما بحيث يظهر ظلهما فقط على الشاشة.

وكان الحلاق قد خسر مسرحه الجوال في بداية الحرب ومعه 23 دمية كانت بحوزته في الغوطة الشرقية خارج دمشق بفعل الصراع المشتعل في كل الجبهات.

واستطاع الهرب من الحرب وعبر الحدود وصولا إلى لبنان حيث عمل في الأشغال اليدوية. وفي لبنان جرت العادة أن يقدم بعض العروض للتلاميذ السوريين، واكتشفه مسؤولو اليونسكو خلال أحد هذه العروض.

وتؤكد مسؤولة ثقافية سورية أن الحلاق سيبدأ تعليم هذه المهنة لبعض محركي دمى الظل المستقبليين في سوريا على مدى ستة أشهر ليطمئن إلى استمرار هذا الفن.

وفي تعبير عن تفاؤله بهذا التطور قال الحلاق "يمكنني تخيل مدى سعادة الناس لرؤية هذا الفن يستمر ولا يختفي لأنه جزء من تراثنا وثقافتنا".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة