عاجل

عاجل

دفء العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج وبناء أول كنيس يهودي في دبي

 محادثة
تقرأ الآن:

دفء العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج وبناء أول كنيس يهودي في دبي

دفء العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج وبناء أول كنيس يهودي في دبي
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

أشار تقرير لوكالة "بلومبرغ" الإخبارية إلى تشييد أول كنيس يهودي من قبل ناشطين يهود بمدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة، وهو ما اعتبرته وكالة "بلومبرغ" مؤشرا واضحا على دفء العلاقات بين الإمارات وإسرائيل. وأوضح تقرير "بلومبرغ" أن العلاقات بين اليهود وجيرانهم العرب كانت قائمة منذ قرون من بغداد إلى بيروت من خلال العلاقات التجارية، ولكن تأسيس دولة إسرائيل في العام 48 من القرن الماضي عجّل بطرد اليهود ورحيلهم.

وأضاف التقرير أنه ومع نمو اقتصاد المنطقة وتغير مواقف بعض الحكومات السياسية تجاه إسرائيل، شجع الجالية اليهودية الناشئة في دبي وهي مجموعة من المغتربين على إنشاء أول كنيس يهودي في المدينة. وأكد التقرير أنه بعد الاجتماع لسنوات في منازل بعضهم البعض، استأجر يهود دبي "المغتربون" الذين ينشطون في مجال المال والطاقة والقانون وتجارة الماس، منزلا قبل 3 أعوام في أحد الأحياء السكنية الهادئة لممارسة طقوسهم حيث يشمل المنزل مصلى.

وحسب الوكالة الأميركية، تشهد أيام السبت والأعياد اليهودية، تجمعا لعشرات المصلين من الأعضاء الذين يصل عددهم إلى 150 عضوا، إضافة إلى الزوار، وهم من أصحاب الشركات وطلاب الجامعات، في المنزل المخصص لممارسة صلوات منتظمة. وأكدت "بلومبرغ" أنّ المنزل المخصص للعبادة سري، مشيرة إلى أن "اليهود في دبي استمروا في اجتماعاتهم لسنوات، ولكنهم قرروا قبل ثلاث سنوات استئجار فيلا في حي هادئ".

للمزيد:

هآرتس تنشر صورة لسفير عربي على طاولة عشاء واحدة مع السفير الإسرائيلي

فيديو: وزيرة إسرائيلية تبكي على موسيقى النشيد الوطني الإسرائيلي في الإمارات

وسبق وأن تناولت تقارير إعلامية إسرائيلية على غرار القناة الإسرائيلية الثانية، مسألة بناء الكنيس اليهودي في دبي بموافقة السلطات الإماراتية، التي أشرفت عليه على مدار ثلاث سنوات مضت. وذكرت القناة الإسرائيلية الثانية عن وكالة "بلومبرغ" أنّ "رجال الأعمال اليهود في دبي أكدوا أنه تم العمل في الكنيس السري الذي أقاموه منذ سنوات"، رغم أن الإمارات العربية لا تقيم علاقات دبلوماسية رسمية مع إسرائيل.

وتسعى الإمارات العربية منذ سنوات للظهور بصورة الانفتاح وتخفيف القيود على مختلف الديانات الأخرى في حملة كانت تهدف إلى جذب المزيد من الاستثمارات، وفي هذا الصدد استحدثت الإمارات منصب وزير للتسامح وكذا رعاية قمة التسامح العالمي التي ضمت ألفا ومئتي مسلم ومسيحي ويهودي وهندوسي وآخرون حول العالم.