لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

ماي تصر على إمكانية الحصول على مزيد من الضمانات من الاتحاد الأوروبي

ماي تصر على إمكانية الحصول على مزيد من الضمانات من الاتحاد الأوروبي
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وتيم بارو ممثل بريطانيا الدائم لدى الاتحاد الأوروبي يغادران قمة للاتحاد الأوروبي في بروكسل ببلجيكا يوم الجمعة. تصوير: إريك فيدال - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من إليزابيث بايبر وجابرييلا باكزينسكا

بروكسل (رويترز) - قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي يوم الجمعة إن من الممكن الحصول على مزيد من الضمانات على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي الذي تم التوصل إليه بعد أن رفض زعماء دول التكتل إعادة التفاوض على الاتفاق.

ولم يبد زعماء الاتحاد الأوروبي أي مؤشر على احتمال تغيير موقفهم وقالوا إن ماي عليها أن تحل مشكلتها فيما يتعلق بموافقة البرلمان البريطاني على الاتفاق في العام الجديد أو مواجهة تبعات الفشل في ذلك.

وبينما تشهد الساحة السياسية البريطانية أزمة تظل النتيجة النهائية لانفصال بريطانيا غير واضحة في ظل وجود مسارات محتملة تشمل خروجا دون اتفاق أو إجراء استفتاء آخر على عضوية بريطانيا في الاتحاد.

ورفضت ماي، التي تمكنت يوم الأربعاء من الفوز باقتراع بالثقة من حزبها، انتقادات الاتحاد الأوروبي بأنها تقدم طلبات "مبهمة" نابعة من نظام سياسي بريطاني منقسم وطلبت من زعماء الاتحاد الأوروبي في قمة بروكسل تقديم ضمانات سياسية وقانونية تساعدها في دفع البرلمان لإقرار الاتفاق.

ورحبت ماي بتصريحات قادة أوروبيين آخرين أمس الخميس ووصفت ما انتهت إليه القمة بأن له "وضعا قانونيا".

وقال مسؤولون من الاتحاد الأوروبي إن إعلان حسن نواياهم بشأن عدم إلزام بريطانيا بقواعد الاتحاد الأوروبي للأبد لا يعني بالضرورة تعديلا في الاتفاق الذي يمنح وضعا خاصا للحدود الأيرلندية.

وأصر المسؤولون على أن الزعماء موحدون فيما يتعلق بعدم حصول ماي على المزيد من جانبهم لتحسين اتفاق الخروج الذي اتفقوا عليه معها في بروكسل قبل ثلاثة أسابيع فقط.

وقالت ماي في محاولة من جانبها للتأكيد على تمسكها بمطلبها "في الواقع من الممكن الحصول على مزيد من الإيضاحات والمناقشات بعد النتائج التي توصل إليها المجلس (الأوروبي)".

وأضافت "هناك عمل يتعين إنجازه. سنجري محادثات في الأيام المقبلة عن كيفية الحصول على مزيد من الضمانات يطلبها البرلمان البريطاني كي يتسنى له إقرار الاتفاق".

ومن جانبها استبعدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أي محاولة لإعادة النقاش حول الاتفاق التي تم التوصل إليه الشهر الماضي بهدف ضمان الخروج السلس من الاتحاد في 29 مارس آذار.

وقالت ميركل "نريد أن نكون مساندين" وأضافت أنه ليس هناك في الاتحاد الأوروبي من يريد الفوضى والارتباك الذي سيعنيه انهيار الاتفاق.

وأكد رئيس القمة الأوروبية دونالد توسك أن إجراء مفاوضات جديدة ليس مطروحا وأنه ليس لديه تفويض بعقد اجتماعات أخرى لكنه أشار إلى أنه سيبقى مستعدا للتواصل مع ماي خلال عطلة عيد الميلاد.

ونفى توسك تقارير في وسائل إعلام بريطانية قالت إن ماي تعرضت "لإهانة" مساء أمس الخميس عندما ضغط عليها الزعماء لتوضيح ما تريده.

وقال توسك للصحفيين "عاملنا رئيسة الوزراء بود واحترام أكثر من بعض نواب البرلمان البريطاني بالتأكيد".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة