عاجل

عاجل

رئيسة جورجيا الجديدة الموالية للغرب تسعى للوحدة بعد احتجاجات

رئيسة جورجيا الجديدة الموالية للغرب تسعى للوحدة بعد احتجاجات
رئيسة جورجيا الجديدة سالومي زورابيشفيلي تتحدث خلال مراسم تنصيبها في تيلافي يوم الأحد. صورة لرويترز من الرئاسة الجورجية. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

تيلافي (جورجيا) (رويترز) - تعهدت رئيسة جورجيا الجديدة سالومي زورابيشفيلي بإصلاح الانقسامات السياسية وتعميق العلاقات مع حلف شمال الأطلسي وأوروبا يوم الأحد خلال تنصيبها رغم منع محتجي المعارضة من الوصول إلى المراسم.

وفازت زورابيشفيلي، وهي فرنسية المولد ويدعمها حزب الحلم الجورجي الحاكم، بنسبة 59.5 في المئة من الأصوات في الجولة الثانية من الانتخابات التي قالت المعارضة إنها زورت وقال مراقبون دوليون إنها شابها استخدام غير عادل لموارد الدولة.

وتوجه آلاف من أنصار المعارضة إلى تيلافي في قافلة سيارات وحافلات لكن الشرطة أغلقت الطريق، وقامت بضرب بعض النشطاء بالهراوات، بحسب مراسل من رويترز.

وأصبحت زورابيشفيلي (66 عاما)، وهي ابنة مهاجرين جورجيين، أول امرأة تتولى رئاسة البلاد. واختارت لتنصيبها قصرا يعود للقرن الثامن عشر في مدينة تيلافي بشرق البلاد حيث خسرت الانتخابات هناك لكنها أرادت إظهار أنها رئيسة لكل الجورجيين.

وقالت في كلمتها "أعرف أن أحزابا مختلفة لديها آراء مختلفة بشأن الاعتراف بي كرئيسة لكنني توليت المسؤولية لأكون رئيسة لجميع الجورجيين".

وأضافت "يعكس دستور جورجيا الجديد إرادة الشعب الجورجي فيما يتعلق بتوجه جورجيا دون عوائق نحو الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي".

وتابعت قائلة "بمساعدة شريكنا الاستراتيجي الولايات المتحدة والأصدقاء الأوروبيين، سوف أسهم في هذه العملية".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة