عاجل

عاجل

هيلي: خطة أمريكا للسلام بالشرق الأوسط تستفيد من التكنولوجيا

هيلي: خطة أمريكا للسلام بالشرق الأوسط تستفيد من التكنولوجيا
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من ميشيل نيكولاس

الأمم المتحدة (رويترز) - قالت نيكي هيلي مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، والتي تنتهي فترة عملها بالمنظمة الدولية قريبا، يوم الثلاثاء إن خطة بلادها للتوصل إلى سلام بين إسرائيل والفلسطينيين "تضم عناصر جديدة للنقاش وتستفيد من عالم التكنولوجيا الجديد الذي نعيش فيه".

وأضافت هيلي أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن الخطة التي قالت إنها اطلعت عليها "أطول كثيرا وتحتوي على المزيد من التفاصيل المدروسة... وتعترف بأن الحقائق على الأرض في الشرق الأوسط تغيرت بصور كثيرة ومهمة".

غير أنها لم تدل بتفاصيل محددة عن محتوى الخطة التي طال انتظارها والتي أعدها جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وتهيمن الريبة على الفلسطينيين واتهموا إدارة ترامب بالانحياز إلى إسرائيل فيما يتعلق بالقضايا الرئيسية المرتبطة بالصراع الممتد منذ عشرات السنين. ورفض الفلسطينيون المشاركة في المساعي الأمريكية منذ ديسمبر كانون الأول من العام الماضي حين اعترف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ثم نقل السفارة الأمريكية إليها.

وقالت هيلي "ستكون مكاسب الفلسطينيين كبيرة للغاية إذا انخرطوا في مفاوضات السلام".

وأضافت "هذه الخطة ستكون مختلفة عن كل الخطط السابقة. السؤال المهم هو هل ستكون الاستجابة لها مختلفة... هناك أمور في هذه الخطة ستأتي على هوى كل من الطرفين وأمور أخرى لن تكون كذلك".

واتهمت هيلي الدول العربية بعدم إيلاء الشعب الفلسطيني أولوية.

وقالت لأنهم لو كانوا كذلك "لاجتمعتم كلكم في غرفة لمساعدة الجانبين على الجلوس إلى الطاولة".

ورحبت سفيرة بريطانيا لدى الأمم المتحدة كارين بيرس بحديث هيلي قائلة إنه يؤكد أن خطة السلام الأمريكية صارت جاهزة.

وتطالب دول أوروبية واشنطن منذ وقت طويل بالكشف عن خطتها للسلام. وقال السفير السويدي في الأمم المتحدة أولوف سكوج أمام مجلس الأمن يوم الثلاثاء "الآمال تتبدد في ظل عدم وجود عملية سلام في الأفق".

وقال مندوب إسرائيل إلى الأمم المتحدة إن واشنطن تحدثت مع إسرائيل عن تقديم الخطة في بداية العام المقبل.

وأظهر استطلاع للرأي نشره المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية يوم الثلاثاء أن 74 في المئة من الفلسطينيين يرون ضرورة أن ترفض القيادة الفلسطينية خطة ترامب للسلام، إن عُرضت، فيما قال 21 في المئة فقط إن عليها قبولها.

وهذه آخر مشاركة لهيلي في اجتماع مجلس الأمن الشهري بشأن الشرق الأوسط. وعلى مدى العامين الماضيين استغلت هيلي هذا الاجتماع بوجه عام في استهداف إيران بسبب اتهام الولايات المتحدة لها بالتدخل في شؤون المنطقة. وتنتهي فترة عمل هيلي في الأمم المتحدة بنهاية العام الحالي.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة