لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

بوتين: لا شيء يمنعنا من إضافة دول جديدة لمعاهدة نووية

بوتين: لا شيء يمنعنا من إضافة دول جديدة لمعاهدة نووية
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو يوم 12 ديسمبر كانون الأول 2018. صورة لرويترز حصلت عليها من ممثل عن وكالات الأنباء. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

موسكو (رويترز) - قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء إنه ليس هناك ما يمنع روسيا والولايات المتحدة من إجراء محادثات مع دول أخرى بشأن إمكانية ضمها إلى معاهدة لحظر التسلح مهددة بالانهيار.

ومنحت الولايات المتحدة روسيا مهلة 60 يوما في وقت سابق هذا الشهر لتبرئة نفسها مما تقول واشنطن أنه انتهاكات لمعاهدة القوى النووية المتوسطة المدى التي وقعتها واشنطن وموسكو أثناء الحرب الباردة.

وتبقي المعاهدة الصواريخ الأمريكية والروسية متوسطة المدى خارج أوروبا. وتحدثت واشنطن عن الانسحاب من المعاهدة ما لم تعود روسيا لما وصفته بأنه "الالتزام الكامل الذي يمكن التحقق منه".

وتنفي موسكو أي انتهاك من جانبها للمعاهدة وتتهم الولايات المتحدة بانتهاكها.

وأشار الجانبان إلى أن دولا أخرى ما زالت حرة في تطوير أسلحة تحظرها المعاهدة وأثارت الولايات المتحدة المخاوف فيما يتعلق على وجه الخصوص بالصين وحذر جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي موسكو من أن الصواريخ الصينية قادرة على الضرب في عمق الأراضي الروسية.

وقال بوتين لكبار المسؤولين العسكريين في اجتماع بوزارة الدفاع "نعم هذا حقيقي، هناك مشكلات معينة تتعلق بهذه المعاهدة - دول أخرى تملك صواريخ متوسطة وقصيرة المدى ليست موقعة عليها".

وتساءل قائلا "ما الذي يمنعنا من بدء محادثات بشأن ضمها (دول أخرى) للمعاهدة الراهنة أو بدء مناقشة معالم معاهدة جديدة؟

وقال بوتين إن روسيا يمكنها بسهولة إنتاج صواريخ متوسطة المدى يتم إطلاقها من البر ونشرها إذا نفذت الولايات المتحدة تهديدها بالانسحاب من المعاهدة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة