لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

مسؤولون أمريكيون: أمريكا تبحث سحب كل قواتها من سوريا

مسؤولون أمريكيون: أمريكا تبحث سحب كل قواتها من سوريا
شاحنة عسكرية تابعة للجيش الأمريكي في منبج السورية يوم 12 مايو أيار 2018. تصوير: عبود همام - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من فيل ستيوارت وإدريس علي

واشنطن (رويترز) - قال مسؤولون أمريكيون لرويترز يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة تبحث سحب كل قواتها من سوريا مع اقترابها من نهاية حملتها لاستعادة كل الأراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

وإذا تأكد هذا فسوف يضع نهاية للافتراضات حول وجود أطول أمدا للقوات الأمريكية في سوريا، دافع عنه وزير الدفاع جيم ماتيس ومسؤولون أمريكيون كبار آخرون للمساعدة في ضمان عدم عودة التنظيم للظهور.

وأبدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السابق رغبة شديدة لإعادة القوات الأمريكية من سوريا عندما يكون ذلك ممكنا.

ولم يتضح حتى الآن موعد الانسحاب كما لم يكشف المسؤولون الأمريكيون، الذين تحدثوا إلى رويترز طالبين عدم نشر أسمائهم، تفاصيل المناقشات فيما يتعلق بهذا الصدد أو من أجرى تلك المناقشات. وليس معروفا أيضا متى سيتم اتخاذ مثل هذا القرار.

ورفض البنتاجون والبيت الأبيض التعليق.

ولا يزال لدى الولايات المتحدة نحو 2000 جندي أمريكي في سوريا معظمهم من قوات العمليات الخاصة التي تعمل عن كثب مع تحالف من المسلحين الأكراد والعرب هو قوات سوريا الديمقراطية.

وأدت الشراكة مع هذا التحالف على مدى الأعوام الماضية إلى هزيمة الدولة الإسلامية في سوريا لكنها أغضبت تركيا عضو حلف شمال الأطلسي التي تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية، الموجودة ضمن التحالف، امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا مسلحا على أراضيها.

وتزامنت المداولات بشأن سحب القوات الأمريكية من سوريا مع تهديد أنقرة بشن هجوم جديد في سوريا. ويُنظر إلى وجود القوات الأمريكية في سوريا إلى اليوم على أنه عنصر استقرار في البلاد إذ قيد هذا الوجود إلى حد ما الإجراءات التي تتخذها تركيا ضد قوات سوريا الديمقراطية.

لكن حتى مع الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية من سوريا سيظل هناك وجود عسكري أمريكي كبير في المنطقة يتضمن نحو 5200 جندي عبر الحدود في العراق.

وجرى شن معظم الهجمات الأمريكية على سوريا باستخدام طائرات حربية انطلقت من قطر ومناطق أخرى في الشرق الأوسط.

ولا يزال ماتيس ومسؤولون في وزارة الخارجية الأمريكية قلقين من فكرة الانسحاب من سوريا قبل التوصل إلى اتفاق للسلام ينهي الحرب الأهلية الوحشية هناك، والتي أودت بحياة مئات الآلاف من الأشخاص وشردت نحو نصف سكان سوريا البالغ عددهم قبل الحرب نحو 22 مليون نسمة.

وقد يصبح ترامب عرضة للانتقادات في حال عودة الدولة الإسلامية للظهور بعد الانسحاب الأمريكي من سوريا.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة