لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

السعودية: محادثات السلام الأفغانية ستؤدي إلى "نتائج مثمرة"

السعودية: محادثات السلام الأفغانية ستؤدي إلى "نتائج مثمرة"
الأمير خالد بن سلمان السفير السعودي لدى الولايات المتحدة - صورة من أرشيف رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

القاهرة (رويترز) – قال سفير السعودية لدى الولايات المتحدة يوم الخميس إن محادثات السلام الأفغانية التي أجريت في الإمارات ستسفر “في بداية العام المقبل عن نتائج مثمرة” معززا الآمال بتحقيق تقدم ينهي الحرب الدائرة منذ 17 عاما.

وأضاف الأمير خالد بن سلمان في حسابه على تويتر “سنرى بمشيئة الله في بداية العام المقبل نتائج مثمرة ستسهم في إحلال الأمن والسلام في أفغانستان الشقيقة”.

ووصل مبعوث الولايات المتحدة الخاص لمحادثات السلام الأفغانية زلماي خليل زاد إلى كابول يوم الاربعاء للاجتماع مع زعماء الحكومة بعدما أجرى مناقشات مع ممثلي حركة طالبان في أبوظبي هذا الأسبوع.

وشارك مسؤولون من السعودية والإمارات في اجتماع أبوظبي وهو الثالث على أقل تقدير بين خليل زاد وممثلي طالبان منذ اختارته واشنطن في سبتمبر أيلول للإشراف على جهود السلام.

وفي مقابلة مع تلفزيون اريانا الأفغاني، أكد خليل زاد مجددا أنه سيتم التوصل لاتفاق قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في 20 ابريل نيسان.

وقال وفقا لنص قدمته السفارة الأمريكية في كابول “اعتقد أنه سيكون أمرا رائعا إذا تمكنا من التوصل لاتفاق قبل الانتخابات. لكن لا يعتمد ذلك على حكومة أفغانستان وحسب، بل على طالبان أيضا”.

وتصر الولايات المتحدة على ضرورة أن يتفق الأفغان على أي تسوية سلمية لكن طالبان ترفض علنا حتى الآن التحدث مباشرة إلى الحكومة الأفغانية وتصفها بأنها غير شرعية ونظام مفروض من الخارج.

وظهرت الحاجة الملحة لمحادثات السلام بعد القرار غير المتوقع للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب القوات الأمريكية من سوريا وذلك لإنجاز تعهد أعلنه خلال حملة الانتخابات الرئاسية عام 2016.

ويقول دبلوماسيون غربيون في كابول إنه يوجد قلق بين بعض حلفاء واشنطن من احتمال اتخاذ ترامب قرارا مماثلا بشأن أفغانستان. ويعتقد على نطاق واسع أن خليل زاد لديه حتى منتصف العام المقبل للخروج بتسوية.

وفي مقابلة منفصلة مع محطة طلوع نيوز، قال خليل زاد إن ترامب “في عجلة من أمره” خاصة وأنه وعد الشعب الأمريكي بأنه يريد إنهاء الحرب في أفغانستان.

وأضاف “لكن لا ينبغي إساءة تفسير ذلك – نحن نريد سلاما يتعلق بأهداف محددة – وهي ألا تصبح أفغانستان مصدرا لتهديد الولايات المتحدة وأن نقيم علاقة إيجابية مع أفغانستان…لكن إن كانت طالبان غير مستعدة لذلك واستمرت الحرب فسنقف إذن بجانب الحكومة الأفغانية والشعب”.

وتأمل واشنطن أن تتمكن السعودية والإمارات من إقناع باكستان باستخدام تأثيرها على طالبان لدفعها للتخلي عن رفضها التحدث مباشرة للحكومة الأفغانية.

وقال خليل زاد إن البلدين اقترحا خلال اجتماع أبوظبي وقف إطلاق النار بين طالبان والحكومة الأفغانية لمدة ثلاثة أشهر لكنه أوضح أن ممثلي طالبان طلبوا مزيدا من الوقت للتشاور مع قيادة الحركة.

وأوضح المبعوث الأمريكي “أبلغناهم أنهم إن كانوا يرغبون في السلام وإن كانت لديهم جدية بشأن السلام، فإنه ينبغي لهم الجلوس مع الأفغان والرد على المقترح الإماراتي والسعودي في أقرب وقت ممكن”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة