عاجل

عاجل

أمريكا تعتزم سحب أكثر من 5000 جندي من أفغانستان

أمريكا تعتزم سحب أكثر من 5000 جندي من أفغانستان
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من إدريس علي وفيل ستيوارت

واشنطن (رويترز) - قال مسؤول أمريكي إن الرئيس دونالد ترامب يعتزم سحب أكثر من 5000 من بين 14 ألف جندي أمريكي في أفغانستان، في أحدث مؤشر على أن صبره بدأ ينفد إزاء أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة وإزاء التدخلات العسكرية في الخارج بصفة عامة.

وقرر ترامب يوم الأربعاء تجاهل كبار مستشاريه وسحب كل الجنود الأمريكيين من سوريا في تحرك كان من العوامل التي ساهمت في الاستقالة المفاجئة لوزير الدفاع جيم ماتيس يوم الخميس فيما يتصل بخلافات في السياسة مع الرئيس.

وقال مسؤول طلب عدم نشر اسمه إن قرارا اتخذ وصدرت أوامر شفهية لبدء التخطيط للانسحاب. وذكر المسؤول أنه يجري بحث جداول زمنية لكن من المحتمل أن تبدأ العملية خلال أسابيع أو شهور.

وليس من الواضح كيف ستتمكن الولايات المتحدة بأقل من تسعة آلاف جندي في أفغانستان من تنفيذ المهام المنوطة بها والتي تشمل تدريب القوات الأفغانية وتقديم المشورة لها في الميدان وتنفيذ حملة ضربات جوية على أهداف لحركة طالبان وجماعات أخرى.

ويبدو في حكم المؤكد أن واشنطن ستقلص مهامها وهو أمر قد يمنح فرصة لحركة طالبان لتوسيع رقعة هجماتها في جميع أنحاء البلاد.

كان ماتيس يحث على الإبقاء على وجود عسكري أمريكي قوي في أفغانستان لتعزيز الجهود الدبلوماسية لتحقيق السلام وقدم استقالته بعد فترة قصيرة من طرح مسؤولين أمريكيين احتمال أن يأمر ترامب بالانسحاب.

وأثار القرار الخاص بسوريا دهشة حلفاء واشنطن وفجر ردود فعل غاضبة من الجمهوريين في الكونجرس.

وامتنعت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) عن التعليق بشأن أمر القوات في أفغانستان.

وقال جاريت ماركي، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي، إن البيت الأبيض لن يعلق "على تطورات استراتيجية مستقبلية".

ويبدي ترامب في أحاديثه الخاصة عدم رضا إزاء التدخل العسكري الأمريكي في أفغانستان، وقال لحليف له يوم الأربعاء عبارات مثل "ما الذي نفعله هناك؟ نحن هناك طوال كل هذه السنوات!".

وقال المصدر الذي طلب عدم الإفصاح عن هويته إن الرئيس بدا وكأنه "قد فقد كل صبره" فيما يتعلق بالوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان.

ولقي أكثر من 2400 جندي أمريكي مصرعهم في الحرب الدائرة منذ 17 عاما في أفغانستان، وحذر مسؤولون بالبنتاجون مرارا من أن أي خروج مفاجئ من شأنه أن يتيح للمتشددين رسم مخططات جديدة تنال من الولايات المتحدة مثلما حدث في 11 سبتمبر أيلول 2001 حين زجت الهجمات وقتها بواشنطن في حروب مفتوحة.

ووافق ترامب العام الماضي على زيادة أعداد القوات الأمريكية، لكنه أقر بأنه يفعل ذلك على مضض. وقال مسؤولون أمريكيون لرويترز من قبل إن ترامب يسعى لغلق باب الصراع بأفغانستان.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة