لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بالاس يصعق سيتي ليتركه خلف ليفربول بأربع نقاط

بالاس يصعق سيتي ليتركه خلف ليفربول بأربع نقاط
بيب جوارديولا مدرب فريق مانشستر سيتي خلال مباراة فريقه أمام كريستال بالاس في مانشستر يوم السبت. تصوير: دارين ستابلس - رويترز. (تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط.) -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

(رويترز) – سقط مانشستر سيتي لأول مرة على أرضه في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في ثمانية أشهر بعد هزيمته المفاجئة 3-2 أمام كريستال بالاس يوم السبت ليتأخر فريق المدرب بيب جوارديولا حامل اللقب بأربع نقاط عن ليفربول المتصدر.

ويأتي سيتي، الذي انتصر في جميع مبارياته التسع في الدوري قبل يوم السبت، في المركز الثاني برصيد 44 نقطة ولدى ليفربول، الذي انتصر 2-صفر على مستضيفه ولفرهامبتون واندرارز أمس الجمعة، 48 نقطة.

ومنحت هزيمتان في ثلاث مباريات لسيتي، الذي خسر على أرض تشيلسي قبل أسبوعين، الأفضلية لليفربول بقيادة مدربه يورجن كلوب في سباق المنافسة على اللقب وستتحول مواجهتهما باستاد الاتحاد في الثالث من يناير كانون الثاني إلى معركة.

وبدا سيتي، الذي غاب عنه لاعب الوسط ديفيد سيلفا المصاب، متواضعا ومذعورا في بعض الأوقات لكن بالاس ومدربه روي هودجسون يستحقان الإشادة بعد الأداء المذهل الذي شهد هدف أندروس تاونسند الرائع.

وفشلت فرق أفضل من بالاس في العثور على وصفة للتغلب على فريق المدرب جوارديولا لكن الفريق اللندني استغل الفرص التي اتيحت له ودافع ببسالة ليحقق الفوز الذي قفز به للمركز 14.

وقال فابيان ديلف قائد سيتي “بالتأكيد النتيجة ضربة لنا. خسرنا لكننا ننظر لأنفسنا فقط في كل مباراة.

“اتيحت لنا بعض الفرص التي كنا نستغلها في الماضي لكن كريستال بالاس لعب بشكل نظيف وكان عنيدا ومنظما”.

وأضاف ديلف “من الصعب تحليل الأمر لكننا سنعود ونرى ماذا حدث”.

وبدا أن الأمور ستكون معتادة عندما منح إيلكاي جندوجان لاعب وسط ألمانيا التقدم لسيتي في الدقيقة 27 بعدما قابل تمريرة ديلف العرضية بضربة رأس في الشباك.

لكن جيفري شلوب أدرك التعادل لبالاس بتسديدة منخفضة في الزاوية البعيدة ثم صعق تاونسند الجماهير باستاد الاتحاد بتسديدة مباشرة مذهلة وسيكون منافسا بالتأكيد على جائزة أفضل هدف في الموسم.

وقابل تاونسند محاولة برناردو سيلفا لإبعاد الكرة بضربة رأس بتسديدة صاروخية من 30 مترا في مرمى الحارس إيدرسون الذي لم يستطع فعل أي شيء في مواجهة التسديدة المتقنة والقوية من لاعب توتنهام هوتسبير ونيوكاسل يونايتد السابق.

وقال تاونسند “الكرة تهيأت أمامي بشكل مثالي وكنت أعلم أنه لا يمكنني استلام الكرة لأن لاعبي سيتي كانوا سيحاصرونني والانطلاق في هجمة مرتدة وبمجرد تسديدها علمت أن هناك فرصة جيدة لهز الشباك.

“بالتأكيد هذا هو أفضل هدف في مسيرتي ضد أفضل فريق لعبت أمامه”.

وتحولت المفاجأة باستاد الاتحاد إلى ذعر في الدقيقة 51 عندما تقدم بالاس 3-1 بضربة جزاء من لوكا ميليفويفيتش في الدقيقة 51 بعد تدخل من كايل ووكر ضد ماكس ماير داخل منطقة الجزاء.

وأشرك جوارديولا البديلين سيرجيو أجويرو وكيفن دي بروين وقلص لاعب الوسط البلجيكي الفارق قبل خمس دقائق من النهاية عندما سقطت تمريرته العرضية خلف فيسنتي جايتا حارس بالاس في الشباك.

وأهدر جابرييل جيسوس فرصة في الوقت المحتسب بدل الضائع إذ وضع تمريرة دي بروين العرضية فوق العارضة من مدى قريب ليسقط سيتي على أرضه لأول مرة منذ هزيمته في قمة مانشستر في السابع من أبريل نيسان.

وحصد فريق المدرب هودجسون نقطة واحدة من آخر ست مباريات خارج أرضه ولم يفز على أرض سيتي منذ 1990.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة