لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

رئيس الوزراء الليبي ورئيس مؤسسة النفط يتفقان على خطة جديدة لحماية الحقول

رئيس الوزراء الليبي ورئيس مؤسسة النفط يتفقان على خطة جديدة لحماية الحقول
جانب من حقل الشرارة النفطي الليبي - صورة من أرشيف رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

طرابلس (رويترز) – قالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا إن رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله ورئيس الحكومة المعترف بها دوليا فائز السراج اتفقا يوم الاثنين على وضع خطة أمنية جديدة لحماية حقل الشرارة النفطي الذي لا يزال مغلقا.

وذكرت المؤسسة في بيان “أن الخطة تتضمن إنشاء ‘مناطق خضراء’ آمنة داخل الموقع لمنع دخول أي شخص دون تصريح… وإبعاد جميع الأشخاص غير المصرح لهم بالتواجد في الحقل”.

ونقل البيان عن صنع الله قوله لرئيس الوزراء “إن المؤسسة الوطنية للنفط على استعداد تام لفتح الحقل في حال تم الاشراف بشكل سليم على جهاز حرس المنشآت النفطية”.

وحرس المنشآت النفطية جهاز تابع لوزارة الدفاع يتولى مسؤولية تأمين منشآت النفط والغاز في ليبيا لكن صنع الله انتقد أداءه وطالب بتغيير رئيسه في حقل الشرارة.

كانت الحكومة الليبية المعترف بها دوليا قالت يوم الأربعاء إن الحقل البالغ طاقته 315 ألف برميل يوميا، وهو أكبر حقول البلاد، سيعاد فتحه بعدما توجه رئيس الوزراء إلى هناك لمقابلة المحتجين الذين سيطروا على الحقل الجنوبي في الثامن من ديسمبر كانون الأول.

ووصف السراج مطالب المحتجين، وهم مجموعة من الحراس التابعين للدولة ورجال قبائل، بأنها مشروعة. وفي وقت لاحق، قالت مصادر نفطية إنه يجري اتخاذ الترتيبات اللازمة لاستئناف الانتاج.

غير أن خلافا اندلع بعد ذلك بين الحكومة والمؤسسة الوطنية للنفط التي تريد وقف تعرضها للابتزاز من المحتجين الذين يسيطرون على الحقول للمطالبة بأموال أو وظائف. وغالبا ما يكون هؤلاء المحتجون مسلحين.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة