عاجل

عاجل

انترناسيونالي يلعب مباراتين بدون جمهور بسبب هتافات عنصرية لمشجعيه

انترناسيونالي يلعب مباراتين بدون جمهور بسبب هتافات عنصرية لمشجعيه
كاليدو كوليبالي مدافع نابولي عقب حصوله على البطاقة الحمراء خلال مباراة أمام انترناسيونالي في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم في سان سيرو يوم الأربعاء. تصوير: البرتو لينجريا - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

ميلانو (رويترز) - سيخضع انترناسيونالي المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم لعقوبة خوض مباراتيه التاليتين على ملعبه بدون جمهور بعد أن وجه مشجعو الفريق هتافات عنصرية ضد مدافع نابولي كاليدو كوليبالي خلال مباراة على ملعب سان سيرو يوم الأربعاء.

كما فرضت لجنة الانضباط التابعة لاتحاد كرة القدم في إيطاليا يوم الخميس على كوليبالي أيضا عقوبة إيقاف لمباراتين بعد طرده في الدقيقة 81 لتهكمه على الحكم الذي وجه إليه بطاقة صفراء.

وقال نابولي عبر موقعه على الإنترنت إن كوليبالي تعرض "لهتافات عنصرية" خلال المباراة دون الكشف عن تفاصيل بينما قال المدرب كارلو أنشيلوتي إن بعض الجماهير قلدت أصوات حيوانات طوال المباراة.

وسيخوض انترناسيونالي مواجهتي بنيفنتو في كأس إيطاليا وساسولو في الدوري الإيطالي بدون جمهور. وإضافة لهذه العقوبة سيلتزم انترناسيونالي بإغلاق قسم من ملعب سان سيرو مخصص لجمهور روابط المشجعين في مباراة ثالثة ستكون أمام بولونيا في الدوري.

واعتذر رئيس بلدية ميلانو إلى كوليبالي وكتب على صفحته على فيسبوك واصفا ما حدث بأنه "وصمة عار".

وقال "كان حدثا مخزيا ضد رياضي محترم يفخر بلون بشرته وأيضا بدرجة أقل ضد العديد من الجماهير تذهب إلى الملاعب لمساندة فريقها مع أصدقائهم".

وخسر نابولي بهدف في الوقت المحتسب بدل الضائع ليتأخر بفارق تسع نقاط عن يوفنتوس المتصدر. وإضافة إلى كوليبالي سيخضع أيضا لورينتسو إنسيني مهاجم نابولي لعقوبة إيقاف لمباراتين بعد أن تلقى بطاقة حمراء في الوقت المحتسب بدل الضائع من المباراة.

وتلقى كوليبالي إنذارا إثر تدخله ضد ماتيو بوليتانو لكنه طُرد بداعي التصفيق للحكم تهكما على قراره رغم أن أنشيلوتي قال إن اللاعب كان غاضبا بسبب ما تلقاه من معاملة.

وقال كوليبالي على حسابه في تويتر "أشعر بخيبة أمل بسبب الخسارة وفوق ذلك ترك زملائي في الملعب. لكني فخور بلون بشرتي. فخور بكوني فرنسيا وسنغاليا وألعب في نابولي".

وقالت شبكة "فير" المعنية بمناهضة التمييز العنصري في كرة القدم الأوروبية، إن ما حدث بات أمرا مألوفا.

وأضافت عبر تويتر "مرة أخرى في كرة القدم الإيطالية. لاعب يتعرض لإهانات عنصرية والحكم يفشل في التصرف ليغضب اللاعب ويُطرد. نفس الحلقة المفرغة تتكرر".

وقال أنشيلوتي إن نابولي طلب من ممثل الاتحاد الإيطالي لكرة القدم إيقاف اللعب ثلاث مرات خلال المباراة. وبدلا من ذلك بثت الإذاعة الداخلية نداء للجمهور بالتوقف عن هذه التصرفات.

وأضاف المدرب أن لاعبي فريقه سيغادرون الملعب إذا وقع أي حادث مماثل مستقبلا.

ووصف لوتشيانو سباليتي مدرب انترناسيونالي هذا النوع من التصرفات بأنه يضر كرة القدم الإيطالية.

وقال "إذا تكبد 65 ألف شخص مشقة الحضور لمشاهدة المباراة يوم عيد الميلاد فإنهم يرغبون في مشاهدة أمر مختلف عما جرى. نحن بحاجة إلى تغيير الثقافة (إذا) كان هدفنا هو العودة لقمة كرة القدم في أوروبا".

ويتوقع من حكام المباريات في إيطاليا إبلاغ أي حوادث عنصرية لمسؤولي الأمن العام الذين يملكون سلطة إيقاف المباراة.

وتم الاتفاق على القواعد العامة في 2013 بعد خروج ميلانو من الملعب في مباراة ودية احتجاجا على إهانات عنصرية استهدفت عددا من لاعبيه.

وفي العام الماضي برزت واقعة حصول اللاعب الغاني سولي مونتاري

لاعب بيسكارا على بطاقة صفراء ثم حمراء لشكواه من إهانة عنصرية تعرض لها خلال مباراة لفريقه على ملعب كالياري.

وغادر مونتاري، الذي قال إنه تلقى الإنذار لأنه أبلغ الحكم بضرورة إيقاف المباراة، الملعب احتجاجا في الدقائق الأخيرة من المباراة لينال إنذارا ثانيا لترك الملعب دون إذن.

وكان كريستيانو رونالدو، الذي يعد حاليا أحد أكثر اللاعبين تألقا في الدوري الإيطالي، من بين من سارعوا بإظهار الدعم إلى كوليبالي على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشر المهاجم البرتغالي صورة له وهو يلعب ضد كوليبالي مصحوبة بتعليق باللغة الإيطالية يقول "الثقافة والاحترام ضروريان في العالم وفي كرة القدم. لا مكان للعنصرية وأرفض أي تصرفات عدوانية أو تمييزية".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة