Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

المئات يفرون أمام هجمات متشددين إسلاميين في شمال شرق نيجيريا

المئات يفرون أمام هجمات متشددين إسلاميين في شمال شرق نيجيريا
الرئيس النيجيري محمد بخاري يتحدث في مدينة أويو بنيجيريا يوم 28 ديسمبر كانون الأول 2018. تصوير: تيفي أولابي - رويترز Copyright (Reuters)
Copyright (Reuters)
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

مايدوجوري (نيجيريا) (رويترز) - قال شهود من رويترز يوم السبت إن مئات الأشخاص فروا من بلدة في شمال شرق نيجيريا هاجمها متشددون إسلاميون على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية وسعوا للجوء إلى مدينة مايدوجوري عاصمة ولاية بورنو.

يأتي تصعيد الهجمات من جانب الإسلاميين والفوضى الناجمة عنها بالمنطقة وسط استعداد البلاد لانتخابات يسعى خلالها الرئيس النيجيري محمد بخاري للفوز بفترة رئاسية ثانية. وأصبح الأمن قضية رئيسية في الحملة الانتخابية في أعقاب سلسلة من الهجمات.

وأعلن فصيل الدولة الاسلامية في غرب أفريقيا الذي انشق عن جماعة بوكو حرام عام 2016 المسؤولية عن الهجوم على قاعدة عسكرية في باجا، وهي بلدة بولاية بورنو الواقعة بشرق البلاد، والتي قال الجيش النيجيري إنه وقع مساء الأربعاء.

ودفع القتال الذي استهدف السيطرة على باجا البلدة الاستراتيجية، التي تقع عند نقطة التقاء حدود كل من نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون، مئات المواطنين للهرب بحثا عن الأمان في مايدوجوري الواقعة على بعد نحو 200 كيلومتر إلى الجنوب.

ورأى شهود من رويترز مئات المواطنين يصلون إلى مايدوجوري ويتجمعون عند محطة حافلات على مشارف المدينة.

وقال سكان يوم الجمعة إن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا في الهجوم على باجا.

ويستهدف تمرد جماعة بوكو حرام، التي تعهد بخاري بالقضاء عليها عندما تولى السلطة في عام 2015، لإقامة دولة إسلامية في شمال شرق نيجيريا. وقتلت الجماعة نحو 30 ألف شخص وأجبرت نحو 2.7 مليون شخص على الفرار من منازلهم منذ عام 2009.

لكن تنظيم الدولة الإسلامية قال في بيان نشره على وكالة أعماق إن مقاتليه "قتلوا وأصابوا العشرات وأسروا أربعة مرتدين وأحرقوا ثكنات عدة واغتنموا أسلحة وذخائر متنوعة".

(رويترز)

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تقرير أممي يُثير القلق: خطر سرقة الأعضاء البشرية للمهاجرين يتزايد

شوارع نيروبي تشتعل غضبا على قانون الضرائب

مقتل 13 شخصا على الأقل في احتجاجات دامية في كينيا