عاجل

عاجل

مراقبون: انتخابات الكونجو "جرت على نحو جيد نسبيا" رغم التحديات

حجم النص Aa Aa

من ستانيس بوجاكيرتا

كينشاسا (رويترز) - قال مراقبون للانتخابات من مجموعة تنمية الجنوب الأفريقي يوم الأربعاء إن الانتخابات الرئاسية في جمهورية الكونجو الديمقراطية "جرت على نحو جيد نسبيا" رغم مشاهد الفوضى التي منعت الكثيرين من التصويت.

ويتعارض هذا القبول المتحفظ من المجموعة مع مزاعم مرشحين من المعارضة بأن التصويت، الذي جرى يوم 30 ديسمبر كانون الأول، شابته مخالفات واسعة والانتقاد الذي وجهه مشرع أمريكي كبير قال إن الانتخابات "ليست نزيهة ولا عادلة".

وقبول نتائج الانتخابات من مجموعة تنمية الجنوب الأفريقي، التي تضم دولا مثل جنوب أفريقيا وأنجولا، سيكون حاسما فيما يتعلق بشرعية إدارة الرئيس المقبل الذي سيحل محل الرئيس المخضرم الحالي جوزيف كابيلا في 18 يناير كانون الثاني.

وكانت أنجولا وجنوب أفريقيا حليفتين مهمتين لكابيلا على مدى سنوات لكن علاقاتهما معه توترت بسبب رفضه التنحي عندما انتهت فترة رئاسته رسميا في عام 2016.

وستكون هذه الانتخابات أول انتقال ديمقراطي للسلطة في البلاد منذ استقلالها قبل 59 عاما. لكن جرى منع نحو مليون مواطن، يعيشون في مناطق تمثل معاقل مهمة للمعارضة، من الإدلاء بأصواتهم بسبب تفشي الإيبولا والصراع بين فصائل محلية ومشكلات لوجيستية.

وقالت بعثة مجموعة تنمية الجنوب الأفريقي في بيان "مع الوضع في الاعتبار مدى التحديات التي واجهتها تلك الانتخابات ... ترى (البعثة) أن هذه الانتخابات جرت على نحو جيد نسبيا".

وأضافت أن الانتخابات سمحت "لغالبية مواطني الكونجو بممارسة حق التصويت".

وذكر البيان أن 59 في المئة من مراكز الاقتراع التي راقبتها جرى بدء التصويت فيها في الموعد المحدد كما كانت عملية فرز الأصوات شفافة وتعاملت الشرطة، التي كانت تؤمن تلك المراكز، بأسلوب احترافي.

وقالت بعثة مراقبة تابعة للاتحاد الأفريقي في بيان منفصل أصدرته يوم الأربعاء إن اليوم الذي جرت فيه الانتخابات كان سلميا رغم وقوع عدد من المشكلات اللوجيستية.

وأضافت "إجراء الانتخابات، في حد ذاته، يشكل أول انتصار عظيم لشعب الكونجو".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة