عاجل

عاجل

ترامب يلقي باللوم على الديمقراطيين في "إضطراب" سوق الأسهم

ترامب يلقي باللوم على الديمقراطيين في "إضطراب" سوق الأسهم
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

واشنطن (رويترز) - ألقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة باللوم في هبوط سوق الأسهم في ديسمبر كانون الأول على فوز الديمقراطيين بالسيطرة على مجلس النواب الأمريكي في انتخابات نوفمبر تشرين الثاني.

ويُنسب إلى ترامب الفضل في المكاسب التي حققتها سوق الأسهم منذ أن تولى منصبه قبل حوالي عامين.

وحاول ترامب أيضا تهدئة مخاوف المستثمرين قائلا إن الهدوء سيعود سريعا إلى الأسواق.

وتسببت مخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي في اضطراب أسواق المال العالمية في الأشهر القليلة الماضية في ظل استمرار حالة القلق بشأن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين والرسوم التي فرضتها كل منهما على الأخرى ومخاوف اقتصادية أخرى.

وسجلت المؤشرات الرئيسية للأسهم في الولايات المتحدة أسوأ أداء سنوي لها في عشر سنوات في 2018 في الوقت الذي سجل فيه المؤشران داو جونز الصناعي وستاندرد آند بورز500 أضعف أداء لهما لشهر ديسمبر كانون الأول منذ عام 1931.

ومنذ توليه منصبه في يناير كانون الثاني 2017، نُسب الفضل بشكل متكرر إلى ترامب في مكاسب سوق الأسهم، وكثيرا ما غرد ترامب بتعليقات على تويتر يهنئ فيها نفسه. وسجل المؤشران ستاندرد آند بورز500 وداو جونز مستويات قياسية مرتفعة في الخريف الماضي.

وفي ظل مخاوف السوق في الأشهر القليلة الماضية، ألقى ترامب باللوم على الديمقراطيين الذين فازوا بالسيطرة على مجلس النواب في الانتخابات التي أُجريت في نوفمبر تشرين الثاني على الرغم من أنهم لن لم يسيطروا على المجلس حتى الثالث من يناير كانون الثاني. كما ألقى باللوم على رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول الذي اختاره بنفسه ليقود البنك المركزي الأمريكي.

وكتب ترامب في منشور على تويتر يوم الجمعة "كما ذكرت عدة مرات، إذا سيطر الديمقراطيون على مجلس النواب أو الشيوخ، سيحدث إضطراب لأسواق المال. فزنا بمجلس الشيوخ، وهم فازوا بمجلس النواب. الأمور ستهدأ".

وقفزت الأسهم الأمريكية في التعاملات المبكرة يوم الجمعة بعد أن وافقت الصين على استئناف محادثات تجارية مع الولايات المتحدة وأعلنت الحكومة الأمريكية أن أرباب العمل وظفوا في ديسمبر كانون الأول أكبر عدد من الموظفين في عشرة أشهر بينما ارتفعت الأجور.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة