لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

أصحاب مصانع الملابس في بنجلادش يهددون بقطع رواتب عمال محتجين

أصحاب مصانع الملابس في بنجلادش يهددون بقطع رواتب عمال محتجين
عمال في مصنع ملابس في بنجلادش. صورة من أرشيف رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

داكا (رويترز) - دعا رئيس اتحاد صناع الملابس في بنجلادش عمالا محتجين يوم الأحد إلى العودة للعمل بحلول غدا الاثنين وإلا ستوقف الشركات صرف رواتبهم وذلك بعد مظاهرات بدأت قبل أسبوع للمطالبة بزيادة الأجور.

وتحولت احتجاجات العمال إلى اشتباكات بين الشرطة ومحتجين وراح ضحيتها أحد العمال يوم الثلاثاء كما أصيب العشرات الأسبوع الماضي ودفعت حكومة بنجلادش للتفكير في طلب زيادة الأجور. وبنجلادش هي ثاني أكبر دولة مصدرة للملابس في العالم بعد الصين.

وفي محاولة لإنهاء الاضطرابات، توعد صديق الرحمن رئيس اتحاد صناع ومصدري الملابس في بنجلادش في مؤتمر صحفي بقطع رواتب العمال وذلك بعد المزيد من الاشتباكات يوم الأحد.

وقال "إذا لم ترجعوا إلى عملكم بحلول الغد فلن تحصلوا على أي أجور وسنغلق المصانع لأجل غير مسمى.

"رغم التأكيد المتكرر بتلبية المطالب إلا أن العمال يتلقون تحريضا على إثارة القلاقل. لن نسمح بهذا بعد الآن".

وقال سامي نور الرحمن قائد الشرطة الصناعية التي تقوم بدوريات في مراكز صناعة الملابس في البلاد إن 20 شخصا على الأقل أصيبوا بعدما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لتفريق العمال الذين أغلقوا طريقا سريعا رئيسيا في منطقة أشوليا مركز تصنيع الملابس.

والاحتجاجات اختبار لحكومة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة التي فازت بولاية ثالثة في انتخابات جرت يوم 30 ديسمبر كانون الأول وشابها العنف وسط اتهامات بتزوير واسع النطاق وترويع للناخبين.

وقالت الحكومة في سبتمبر أيلول إن الحد الأدنى لأجور عمال الملابس سيزيد بنسبة تصل إلى 51 في لمئة إلى ثمانية آلاف تاكا (95 دولارا) في الشهر على أن يبدأ صرف الزيادة في يناير كانون الثاني وهي أول زيادة منذ عام 2013.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة