عاجل

عاجل

سيتي يهزم عشرة لاعبين من ولفرهامبتون ويقلص الفارق مع المتصدر

سيتي يهزم عشرة لاعبين من ولفرهامبتون ويقلص الفارق مع المتصدر
رحيم سترلينج لاعب مانشستر سيتي (رقم 7) مع جوني كاسترو لاعب ولفرهامبتون واندرارز في مباراة الفريقين في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الاثنين. تصوير: كارل ريسين - رويترز. (تستخدم هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط). -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

‭14‬ (رويترز) - رفع جابرييل جيسوس رصيده إلى سبعة أهداف في ثلاث مباريات بعدما هز الشباك مرتين ليقود مانشستر سيتي للفوز 3-صفر على عشرة لاعبين من ولفرهامبتون واندرارز ويقلص الفارق إلى أربع نقاط مع ليفربول متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الاثنين.

وافتتح المهاجم البرازيلي التسجيل في الدقيقة العاشرة ثم أضاف الهدف الثاني من ركلة جزاء قبل نهاية الشوط الأول بعد طرد ويلي بولي مدافع ولفرهامبتون بسبب تدخل عنيف.

وبعد هزيمتين متتاليتين في الدوري خلال فترة عيد الميلاد انتفض سيتي بفوزه الخامس على التوالي بجميع المسابقات وأحرز فيها 24 هدفا ليعود لمطاردة فريق المدرب يورجن كلوب على اللقب.

ومع هزيمة توتنهام هوتسبير يوم الأحد يبدو الصراع الآن بين ليفربول صاحب الصدارة برصيد 57 نقطة من 23 مباراة وسيتي وله 53 نقطة. وتوقف رصيد توتنهام عند 48 نقطة.

وقال بيب جوارديولا مدرب سيتي والذي بدا محبطا بعدم استغلال فريقه النقص العددي في صفوف المنافس "لعبنا وقتا طويلا 11 لاعبا ضد عشرة وكان يجب أن نكون أكثر شراسة في الهجوم لكننا نفكر في العديد من المباريات الأخرى وفي حالتنا البدنية.

"كنا أقوياء ولم نمنح المنافس فرصة صنع العديد من الفرص لذا فهذه ثلاث نقاط تساعدنا على مواصلة الضغط على صاحب الصدارة".

وكان سيتي، الذي أحرز 99 هدفا في جميع المسابقات حتى الآن هذا الموسم، يعلم أن الفوز سيكون كافيا عقب انتصار ليفربول 1-صفر على مستضيفه برايتون اند هوف ألبيون واحتاج إلى عشر دقائق فقط لافتتاح التسجيل باستاد الاتحاد.

وأرسل إيمريك لابورتي تمريرة رائعة إلى ليروي ساني الذي انطلق في الناحية اليسرى وحول جيسوس تمريرة اللاعب الألماني العرضية المتقنة في المرمى.

وتحولت مهمة ولفرهامبتون الصعبة إلى مستحيلة بعد ذلك بتسع دقائق عندما تدخل بولي بعنف ضد برناردو سيلفا ليطرده الحكم مباشرة.

وكاد ولفرهامبتون أن يدرك التعادل عندما انطلق راؤول خيمنيز إلى الأمام ومرر كرة إلى جوناثان كاسترو أوتو الذي فشل في تمريرها إلى جوتا غير المراقب رغم أن التسديد كان الاختيار الأفضل.

وبعد ذلك بقليل سقط رحيم سترلينج داخل منطقة الجزاء بعد تدخل من رايان بينيت ونفذ جيسوس ركلة الجزاء بنجاح وانتهت آمال ولفرهامبتون في العودة.

وصمد دفاع ولفرهامبتون في الشوط الثاني وحرم سيتي من صناعة العديد من الفرص لكن شباكه اهتزت بهدف ثالث عندما أرسل البديل كيفن دي بروين تمريرة عرضية لمست كونور كودي لاعب الفريق الضيف إلى داخل المرمى.

ومرر لاعبو سيتي الكرة 870 مرة خلال المباراة مقابل 271 لولفرهامبتون حتى أن الحارس إيدرسون تقدم خارج منطقة الجزاء في هجمة في الشوط الثاني.

وبقي ولفرهامبتون في المركز 11 ولم يكن لدى نونو إسبيريتو سانتو مدرب الفريق أي شكوى بشأن طرد بولي واتفق مع قرار الحكم.

وقال "لم يكن الطرد فقط الذي تسبب في تغيير المباراة لكن طريقة اهتزاز شباكنا بعد تمريرة طويلة".

وأضاف "الطرد جعل المهمة أكثر صعوبة. نعلم مدى صعوبة إيقاف المنافس لكن كنا نحاول تفادي بعض المواقف وكانت تمريرة لمسافة 30 ياردة لذا يجب علينا التطور. لكن لا تضع خطة المباراة وأنت تلعب بعشرة لاعبين".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة