عاجل

عاجل

الشرطة الكينية تعتقل 9 مع استمرار التحقيقات في الهجوم على فندق نيروبي

الشرطة الكينية تعتقل 9 مع استمرار التحقيقات في الهجوم على فندق نيروبي
أفراد من الشرطة الكينية في موقع هجوم شنه متشددون صوماليون على مجمع دوسيت دي2 الفندقي في نيروبي يوم الخميس. تصوير: نجيري موانجي - رويترز. -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من هامفري مالالو

نيروبي (رويترز) - قال مسؤول أمني في كينيا يوم الجمعة إن السلطات اعتقلت تسعة أشخاص يشتبه بضلوعهم في هجوم شنته جماعة صومالية على مجمع فندقي وإداري في نيروبي أسفر عن مقتل 21 مما يشير إلى تسارع وتيرة البحث عن أي متواطئين.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "يبحث المحققون عن امرأة يشتبه في أنها نقلت أسلحة من كيونجا عبر ميناء مومباسا إلى نيروبي" مشيرا إلى منطقة قرب الحدود مع الصومال.

وأعلن الرئيس أوهورو كينياتا مساء يوم الأربعاء انتهاء حصار استمر 20 ساعة قتلت خلاله قوات الأمن خمسة متشددين اقتحموا مجمع الفندق مما دفع المئات للفرار وسط حالة من الذعر.

وأظهرت وثائق قضائية أن خمسة من المشتبه بهم، أحدهم كندي، مثلوا أمام المحكمة الابتدائية يوم الجمعة والتي أصدرت قرارا بتمديد احتجازهم لمدة 30 يوما لحين استكمال التحقيقات التي وصفتها الوثائق بأنها "معقدة وعابرة للحدود".

ولم يتضح بعد مصير المشتبه بهم الأربعة الباقين. ويمكن للشرطة أن تحتجز المشتبه بهم 24 ساعة فيما تحتاج لقرار من المحكمة لتمديد ذلك.

وقالت حركة الشباب، وهي جماعة صومالية مرتبطة بتنظيم القاعدة تقاتل لفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية، إنها نفذت الهجوم على مجمع دوسيت دي2 ردا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأصبحت كينيا هدفا متكررا لحركة الشباب بعد أن أرسلت قوات إلى الصومال في 2011 لمحاولة إقامة منطقة عازلة على حدودها.

والمشتبه بهم الخمسة الذين مثلوا أمام المحكمة هم أربعة رجال وامرأة وقالت الوثائق القضائية إن اثنين منهم سائقا أجرة وأحدهم وكيل خدمات مالية تقدم عبر الهواتف المحمولة.

وقال نور الدين حاجي رئيس الادعاء العام في بيان "أنا مقتنع بأن هناك مبررا معقولا لمواصلة التحقيقات مع كل المشتبه بهم".

ومن بين قتلى الهجوم على المجمع 16 كينيا بينهم شرطي، وأمريكي نجا من هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 التي نفذها تنظيم القاعدة في الولايات المتحدة، وبريطاني.

ونشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صور لجثث خمسة مهاجمين مع إعلان كينياتا انتهاء الحصار، الذي يشبه هجوما نفذته حركة الشباب في عام 2013 على مركز وست جيت التجاري الواقع بنفس المنطقة وأسفر عن مقتل 67 شخصا.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة