عاجل

عاجل

ارسنال ينعش آماله في مزاحمة رباعي المقدمة بفوزه على تشيلسي

ارسنال ينعش آماله في مزاحمة رباعي المقدمة بفوزه على تشيلسي
الكسندر لاكازيت لاعب ارسنال يحتفل بتسجيل هدف أمام تشيلسي خلال مباراة الفريقين يوم السبت. (تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط) تصوير: جون سيبلي - رويترز. -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من مارتن هيرمان

لندن (رويترز) - أنعش ارسنال آماله في احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى في نهاية الموسم الحالي للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بعد هدفين في الشوط الأول عبر الكسندر لاكازيت ولوران كوسيلني في الفوز 2-صفر على ضيفه تشيلسي يوم السبت.

وبدا واضحا من جديد افتقار تشيلسي للقوة في الثلث الاخير من الملعب مع استحواذه على الكرة بنسبة 64 في المئة بدون اي تهديد حقيقي لدفاع ارسنال المحكم.

وبدا ارسنال اكثر قدرة على الحسم على الصعيد الهجومي وكان يستحق ما اكثر من الهدف الرائع الذي سجله لاكازيت في الدقيقة 14 والهدف المخادع الذي سجله كوسيلني في الشوط الأول الممتع.

لكن الهدفين والاداء الدفاعي القوي لارسنال في الشوط الثاني اثبتوا مدى كفايتهم لارسنال الذي حقق ثالث انتصار له على ارضه في الدوري امام تشيلسي في 10 سنوات.

وارتقى ارسنال بهذا الفوز للمركز الخامس بعدما قلص الفارق مع جاره اللندني صاحب المركز الرابع إلى ثلاث نقاط.

وقال كوسيلني "كنا بحاجة للفوز اليوم. ارتكبنا خطأ الاسبوع الماضي (امام وست هام) لذا فان مباراة اليوم تساوي ست نقاط.

"لو كنا خسرنا لكنا ابتعدنا بفارق تسع نقاط (عن تشيلسي) ولو فزنا لتقلص الفارق الى ثلاث نقاط.

"لا زلنا في سباق على اقتناص مركز ضمن اول اربعة مراكز في الترتيب. اعتقد ان الالتزام كان رائعا اليوم من قبل كافة اللاعبين".

وشهد الشوط الأول العديد من الفرص لفريق المدرب أوناي إيمري الذي بدأ المباراة وهو في المركز السادس عقب فوز مانشستر يونايتد في وقت سابق على برايتون أند هوف البيون.

وكاد ارسنال أن يفتتح التسجيل مبكرا بواسطة بيير-ايمريك أوباميانج لكنه سدد بعيدا عن المرمى من مدى قريب لكن لاكازيت شريكه في الهجوم كان أكثر حسما وافتتح التسجيل بعد 14 دقيقة من البداية بتسديدة قوية من مدى قريب.

وضاعف ارسنال النتيجة في الدقيقة 39 عندما أخطأ المدافع كوسيلني تمريرة عرضية وبدلا من أن يلعبها برأسه في المرمى ارتطمت في كتفه وسكنت شباك كيبا أريزابالاجا حارس تشيلسي.

ورد القائم ضربة رأس من ماركوس ألونسو قبل نهاية الشوط الأول لفريق المدرب ماوريتسيو ساري الذي ربما من حسن حظه أنه لم يتأخر بأكثر من هدفين قبل الاستراحة.

وحاصر ارسنال منافسه في الشوط الثاني بينما حاز تشيلسي على نصيب الأسد من الاستحواذ على الكرة دون تشكيل أي خطورة على مرمى أصحاب الأرض.

حتى مع الدفع بمهاجم ارسنال السابق أوليفييه جيرو لم يكن لهجوم تشيلسي أي تأثير.

وكان الشيء الوحيد السيء لارسنال خلال المباراة إصابة الظهير الأيمن هيكتور بليرين وخروجه من الملعب على محفة فيما يبدو أنه بسبب إصابة في الركبة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة