المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جماعة فوضوية تعلن مسؤوليتها عن هجوم على كنيسة في أثينا في ديسمبر

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

أثينا (رويترز) – أعلنت جماعة فوضوية مسؤوليتها يوم السبت عن تفجير عبوة ناسفة خارج كنيسة في وسط أثينا الشهر الماضي مما أدى إلى إصابة شرطي ومدني.

وأعلنت الجماعة، التي تسمي نفسها ’طائفة متمردة على الرموز’، المسؤولية على صفحة إلكترونية إسبانية قائلة إن الهجوم، الذي وقع أمام كنيسة سانت دايونيسيوس في منطقة كولوناكي الراقية التي تشهد وجودا مكثفا للشرطة، كان مجرد بداية.

وذكرت الجماعة على الموقع الإلكتروني “أيادينا لن ترتعش عندما يحين وقت إراقة الدماء. لن نبدي أي رحمة أو شفقة تجاه أعدائنا”.

وقال مصدر مطلع على التحقيق في هذا التفجير لرويترز إنه جرى التعامل مع هذا الإعلان بجدية وخصوصا أن الهجوم جاء قبيل فتح الكنيسة لإقامة قداس في أواخر ديسمبر كانون الأول.

ويمثل شن هجمات محدودة ضد شركات ومبان حكومية والشرطة وساسة أمرا معتادا في اليونان التي لها تاريخ طويل من العنف السياسي.

(رويترز)