عاجل

عاجل

السناتور الأمريكي جراهام يأمل أن يبطئ ترامب الانسحاب من سوريا

السناتور الأمريكي جراهام يأمل أن يبطئ ترامب الانسحاب من سوريا
السناتور الجمهوري الأمريكي لينزي جراهام بالبيت الأبيض في واشنطن يوم 14 نوفمبر تشرين الثاني 2018. تصوير: ليا ميليس - رويترز. -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

أنقرة (رويترز) - قال السناتور الأمريكي الجمهوري لينزي جراهام يوم السبت إنه يأمل أن يبطئ الرئيس دونالد ترامب الانسحاب الأمريكي من سوريا لحين تدمير تنظيم الدولة الإسلامية.

وحذر جراهام من أن عدم منح الأمر ما يستحقه من تفكير متمهل قد يعني أن الانسحاب قد يخلق في سوريا وضعا أكثر تفاقما بكثير من العراق.

وقال جراهام في أنقرة إنه يعتقد أن رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة جوزيف دنفورد وضع خطة مع تركيا لنقل عناصر وحدات حماية الشعب الكردية السورية بعيدا عن الحدود التركية.

وأعلن ترامب الشهر الماضي هزيمة الدولة الإسلامية في سوريا وعزمه سحب القوات الأمريكية من البلاد.

وأدى القرار لإضفاء مزيد من الغموض على الحرب السورية الدائرة منذ ما يقرب من ثماني سنوات وإلى سلسلة من الاتصالات بشأن كيفية ملء الفراغ الأمني الذي سينتج عن ذلك في شمال وشرق سوريا حيث تتمركز القوات الأمريكية.

وأسفر انسحاب القوات الأمريكية من العراق بنهاية عام 2011 بعد تسع سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في 2003 عن ترك مساحة سانحة لتنظيم الدولة الإسلامية مما دفع إلى تدخل الولايات المتحدة مرة أخرى.

وأسفر هجوم أعلن التنظيم المتشدد مسؤوليته عنه عن مقتل جنديين أمريكيين ومدنيين يعملان مع الجيش الأمريكي في شمال سوريا إضافة إلى مقتل مدنيين آخرين.

والهجوم في منبج هو الأكثر فتكا فيما يبدو على القوات الأمريكية في سوريا منذ انتشارها على الأرض في 2015. وتخضع مدينة منبج لسيطرة قوات متحالفة مع القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة.

ولم يتضح متى تغادر القوات الأمريكية شمال سوريا حيث تستعد تركيا وحكومة الرئيس السوري بشار الأسد لشغل هذا الفراغ. ودعت وحدات حماية الشعب الكردية المتحالفة مع مقاتلين يسيطرون على منبج الأسد الشهر الماضي إلى المنطقة المحيطة بالمدينة لمنع هجوم تركي محتمل.

وقال أردوغان الأسبوع الماضي إنه ناقش موضوع إقامة تركيا لمنطقة عازلة داخل سوريا على الحدود المشتركة بين البلدين مع ترامب.

وقال جراهام "هناك نبأ جيد: أعتقد أن الجنرال دنفورد لديه خطة يعمل عليها مع الجيش التركي يمكنها أن تنجز هذه الأهداف وهم يعتزمون نقل عناصر وحدات حماية الشعب بعيدا عن تركيا". وأضاف أن ثمة حاجة لأخذ الأسلحة الثقيلة من الجماعات الكردية.

وتقول تركيا إن الوحدات منظمة إرهابية وامتداد لحزب العمال الكردستاني المحظور.

وقال جراهام إن الذراع السياسية لوحدات حماية الشعب مرتبطة بحزب العمال الكردستاني الذي حمل السلاح في تركيا على مدى عقود.

وأضاف "أي انسحاب لا يحدد النقاط التي ذكرتها لن ينهي الحرب ضد داعش (الدولة الإسلامية)، بل سيبدأ حربا جديدة".

وتابع قائلا "ستكون هذه الحرب ضرورة لتركيا لتدخل إلى سوريا وتقضي على العناصر المسلحة التي تعتقد تركيا أنها تشكل تهديدا لسيادتها".

وقال مسؤول تركي لرويترز إن على الولايات المتحدة أخذ الأولويات التركية في الاعتبار وليس أولويات وحدات حماية الشعب.

وأضاف "بعد اجتماعات (جراهام) في تركيا (مع) أردوغان ومسؤولين آخرين.. نأمل أن تتفهم الولايات المتحدة الموقف أكثر".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة