عاجل

عاجل

سيتي يهزم هدرسفيلد ويقلص الفارق مع ليفربول المتصدر

سيتي يهزم هدرسفيلد ويقلص الفارق مع ليفربول المتصدر
ليروي ساني لاعب مانشستر سيتي يحتفل بإحراز هدف في مرمى هدرسفيلد تاون بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد. تصوير: كارل ريسيني - رويترز (تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط) -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

(رويترز) - لم يجد مانشستر سيتي صعوبة تذكر في تحقيق الفوز 3-صفر يوم الأحد على هدرسفيلد تاون متذيل الترتيب في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم ليقلص الفارق مع ليفربول المتصدر إلى أربع نقاط.

ومنح دانيلو التقدم لسيتي من تسديدة غيرت مسارها في الشوط الأول الذي لم يظهر فيه الفريق في أفضل حالاته.

ورفع هذا الهدف رصيد سيتي إلى مئة هدف في جميع المسابقات هذا الموسم ليكون هو الفريق الوحيد الذي يبلغ هذا الرصيد في بطولات الدوري الخمس الكبرى في اوروبا.

وفي الشوط الثاني، زاد فريق المدرب بيب جوارديولا من إيقاعه وضاعف رحيم سترلينج النتيجة في الدقيقة 54 قبل أن يحول ليروي ساني النتيجة إلى 3-صفر بعدها بدقيقتين.

وقدم هدرسفيلد تاون أداء ضعيفا وبات في حكم المؤكد أن يهبط الفريق للدرجة الثانية رغم انفصاله عن مدربه ديفيد فاجنر هذا الأسبوع. ولم يشكل هدرسفيلد خطورة تذكر على المرمى.

وحقق سيتي انتصاره الرابع منذ خسارتين متتاليتين، بنتيجة 3-2 أمام كريستال بالاس في 22 ديسمبر كانون الأول ثم أمام ليستر سيتي بنتجية 2-1 بعدها بأربعة أيام، ليرفع حصيلته إلى 56 نقطة في 23 مباراة خلف ليفربول المتصدر الذي زاد رصيده إلى 60 نقطة بعد الفوز 4-3 يوم السبت على كريستال بالاس.

ويملك هدرسفيلد تاون، الذي خاض أول مباراة له تحت قيادة المدرب المؤقت مارك هودسون، 11 نقطة ويتأخر بفارق عشر نقاط خلف نيوكاسل يونايتد صاحب المركز 17.

وأحرز سيتي 19 هدفا دون أن تهتز شباكه في آخر ثلاث مباريات كان من ضمنها مباراتين في الكأس أمام فرق متواضعة تنتمي لدرجات أدنى.

لكن الفريق بدا متراجعا في الشوط الأول يوم الأحد.

وقال جوارديولا "الطريقة التي لعبنا بها لم تكن تمنحنا فرصة تسجيل أكثر من ثلاثة أهداف. سنتحسن مستقبلا. علينا أن نطالب أنفسنا بتقديم المزيد في كل مباراة وعلينا أن نبذل قصارى جهدنا.

"في بعض الأحيان يكون الأمر صعبا. استخدم هدرسفيلد تاون أسلوب الرقابة اللصيقة مع تعزيز الدفاعات في العمق".

وتراجع هدرسفيلد في نصف ملعبه منذ البداية لمحاولة إفساد هجمات سيتي.

وآتت هذه الطريقة ثمارها في البداية قبل أن ينجح سيتي في التقدم في الدقيقة 18 بكرة دانيلو التي أخفق الحارس الدنمركي يوناس لوسل في التصدي لها.

ورغم السيطرة الكاملة على مجريات اللعب عجز سيتي عن إضافة الهدف الثاني في الشوط الأول. وانتظر الفريق حتى الشوط الثاني ليعيد اكتشاف نفسه وينفذ أسلوبه المعروف في تناقل الكرة.

وبعد سلسلة تمريرات رائعة وصلت الكرة إلى ساني داخل المنطقة وأرسل كرة عرضية لعبها سترلينج برأسه الى داخل المرمى.

وبعدها بدقيقتين، قطع دانيلو الكرة ومرر الى الأمام لتصل الى سيرجيو اجويرو الذي هيأها برأسه لساني الذي لم يتردد في أن يسكنها الشباك.

وأضاف جوارديولا "هذه المباراة تعلمنا أننا يجب أن نبذل مجهودا كبيرا لتطوير الأداء.

"سجلنا أهدافا كثيرة ونحن على ما يرام حتى الآن. يتفوق علينا فريق واحد فقط. نحن في شهر يناير وما زال أمامنا الكثير من المباريات.

"لا نحرز اللقب أو نخسر اللقب في يناير. علينا أن نركز على ما يتعين علينا فعله.

"إذا انتصر ليفربول علينا أن نفوز. وإذا خسر ليفربول علينا أن نفوز أيضا".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة